منظمات الأمم المتحدة تحذر من زيادة في عدد المشردين داخليا بعد تجدد القتال في دارفور

منظمات الأمم المتحدة تحذر من زيادة في عدد المشردين داخليا بعد تجدد القتال في دارفور

media:entermedia_image:84d95831-96a2-4c47-8a74-fead8455d483
قالت منظمات الأمم المتحدة العاملة في السودان أن آلاف الأشخاص قد تشردوا للمرة الثانية هذا الشهر بسبب تجدد القتال بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة في دارفور.

ونقلت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أوناميس) عن هذه الوكالات قولها بأن 16.000 شخص مشرد داخليا قد فروا هذا الأسبوع من قرية "ثابت" بشمال دارفور التي تجمعوا فيها بعد فرارهم من بلدة طويلة الشهر الماضي.

وقد اشتبكت القوات الحكومية في ثابت مع جيش تحرير السودان إحدى الجماعات التي تحارب الحكومة منذ العام الماضي حول التوزيع العادل للثروة في الإقليم.

وصرحت أوناميس بأنها تتفاوض حاليا مع الحكومة من أجل إيجاد مأوى للمشردين داحليا الذين فروا من "طويلة" و"ثابت" وبدأوا في الوصول إلى معسكر"أبو شوك" المزدحم.

كما أدى تجدد القتال في جنوب دارفور إلى قيام بعض المنظمات غير الحكومية العاملة في المنطقة إلى نقل موظفيها من من حول بلدة "مارلا" ولا يعرف حتى الآن مصير 10.000 شخص كانوا يعيشون حول البلدة.