الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان

10 كانون الأول/ديسمبر 2004

من نيويورك إلى زامبيا ومن بوتسوانا إلى بانكوك ومن باريس إلى أوغندا، احتفلت أسرة الأمم المتحدة باليوم العالمي لحقوق الإنسان مع نداءات بنشر التوعية بحقوق الإنسان وإقامة معارض وعقد مناقشات حول الموضوع.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في رسالته التي وجهها بهذه المناسبة "إن هناك الكثير مما يجب عمله لجعل حقوق الإنسان حقيقة واقعة للجميع".

وأضاف عنان أن هذه الحقوق تتضمن حق الحصول على الخدمات الصحية والتعليم والغذاء والمسكن والزواج وتأسيس عائلة والمشاركة في الحياة العامة وعدم التعرض للتعذيب والإعتقال التعسفي أي باختصار التحرر من الحاجة والخوف.

وقد احتفات الجمعية العامة اليوم بانتهاء عقد الأمم المتحدة للتوعية بحقوق الإنسان (1995-2004) مع تخصيص جلسة كانون الثاني/يناير لبرنامج عالمي لتعليم حقوق الإنسان يتم فيه إضافة حقوق الإنسان في التعليم الإبتدائي والثانوي.

كما تم افتتاح معرض في مدخل الزوار بالمقر الدائم بنيويورك بعنوان "حتى لا ننسى: الانتصار على العبودية" عن الممارسات الثقافية والسياسية والاجتماعية التي أدت إلى استعباد الأفارقة، ويركز أكثر على الطرق التي استطاع بها هؤلاء الضحايا تقرير مصيرهم فيما بعد.

ومن ناحية أخرى قامت منظمة الصحة العالمية بالتضامن مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإصدار كتاب عن مرض الإيدز وعلاقته مع حقوق الإنسان وتم توزيعه في غانا وجنوب أفريقيا وأوغندا وزامبيا وبوتسوانا.

وفي جنيف، قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، إن الكثير من الأشخاص حول العالم لا يحصلون على حقوقهم الإنسانية وقالت إن هذا اليوم "هو بمثابة دعوة للجميع لجعل حقوق الإنسان حقيقة واقعة لكل فرد".

وفي باريس منح المدير العام لمنظمة التربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، كوشيرو ماتسورا، بروفيسور فيتيت مونتاربورن، أستاذ حقوق الإنسان في جامعة "شولالونغكورن"في بانكوك، جائزة المنظمة لتعليم حقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.