مجلس الأمن يجتمع في نيروبي الشهر القادم لمناقشة القضايا السودانية

26 تشرين الأول/أكتوبر 2004

صوت مجلس الأمن بالإجماع اليوم لصالح عقد اجتماع الشهر القادم في كينيا لمدة يومين، وهي المرة الحادية عشرة في تاريخه التي يجتمع فيها المجلس خارج مقر الأمم المتحدة بنيويورك، لمناقشة النزاعات المدنية التي تعصف بالسودان.

وفي قرار اعتمد صباح اليوم اتفق أعضاء المجلس على عقد اجتماع يومي 18 و 19 من تشرين الثاني/نوفمبر في نيروبي حيث تعقد مفاوضات السلام بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب البلاد.

كما سيناقش الاجتماع النزاع الدائر في دارفور بغرب السودان حيث تشرد أكثر من 1.65 مليون شخص ومات الآلاف بسبب القتال والأمراض.

كما قرر المجلس أيضا مناقشة موضوع السودان مع ممثلي الاتحاد الأفريقي، الذي لديه بعثة مراقبة في دارفور والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) التي أشرفت على محادثات السلام الخاصة بجنوب السودان.

وقال ممثل بريطانيا لدى الأمم المتحدة، إمير باري جونز، والذي ترأس بلاده مجلس الأمن في دورته الحالية، إن هذه الزيارة تأتي لتؤكد دعم المجتمع الدولي للقرارات الصادرة عن النزاعين.

وسيكون هذا أول اجتماع للمجلس في كينيا، حيث عقد المجلس من قبل اجتماعات في لندن وباريس وجنيف وأديس أبابا وبنما ومناطق أخرى داخل نيويورك خارج مقر الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.