بعد 14 عاما من التشرد الليبيريون يعودون إلى ديارهم بمساعدة الأمم المتحدة

21 تشرين الأول/أكتوبر 2004

تستعد 6 مدن رئيسية في ليبريا لاستقبال الليبيريين العائدين بعد 14 عاما إلى ديارهم التي فروا منها بسبب الحرب الأهلية التي اندلعت في البلاد عام 1990.

ومن المتوقع أن يعود نحو 100.000 شخص مشرد، الأمر الذي سيؤدى إلى منح هؤلاء العائدين فرصة لبدء حياة جديدة والمشاركة في الإنتخابات المقررة عام 2005.

وحسب بعثة الأمم المتحدة في ليبريا (أونميل)، فإن العائدين سيحصلون على حصص من الطعام تكفي لشهرين ومواد أخرى مثل الصابون والبطانيات وأدوات الطبخ ومعونة مالية بسيطة بالإضافة إلى توفير المواصلات ليعود كل شخص لمنطقته.

وقال أبوموسى، نائب الممثل الخاص في ليبريا، إن المساعدات مفصلة لتجنب الاعتماد على أية مساعدات خارجية.

كما توفر الأمم المتحدة وشركاؤها للعائدين الحبوب وأدوات الزراعة وفي الوقت نفسه يعملون على إعادة تأهيل المستشفيات والمدارس لإستيعاب العائدين.

وأضاف نائب الممثل الخاص إن عودة الاستقرار لليبريا مكنت هؤلاء الأشخاص من العودة مضيفا أن الفضل في ذلك يرجع إلى وجود 15.000 من القوات التابعة للأمم المتحدة.

كما شجع إصلاح المرافق وتوزيع الغذاء في عودة المشردين إلى ديارهم. وقد تم توقيت موعد إعادتهم مع بداية الموسم الزراعي في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.