تقرير صادر عن الأمم المتحدة يؤكد أن النساء ما زلن يواجهن عقبات في تقلد المناصب العليا داخل المنظمة

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يؤكد أن النساء ما زلن يواجهن عقبات في تقلد المناصب العليا داخل المنظمة

media:entermedia_image:eb6d3815-adba-4da2-a1e4-880979ed3235
منحت الأمم المتحدة نفسها تقديرا متباينا في جهودها الرامية إلى تحقيق هدف المساواة بين النساء والرجال في الوظائف القيادية والإدارية.

وجاء في تقرير رفعه الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إلى الجمعية العامة، أن معدلات النساء اللاتي يشغلن تلك الوظائف بعقود تمتد لعام أو أكثر قد ارتفع إلى 37.4% بزيادة قدرها 1.7% عن العام الماضي.

وقد أشار التقرير إلى الأسباب التي تعيق النساء من تقلد منصب أكبر مثل التحيز غير الواضح بين المديرين والذين لا يخضعون لأية محاسبة بخصوص قراراتهم ويرجع السبب الثاني إلى مفهوم ضرورة "بقاء المديرين في أعمالهم لساعات طويلة وأن يكونوا دائما حاضرين" الأمر الذي يؤدي إلى عدم وجود توازن ما بين العمل والحياة العائلية.

ويقول التقرير إن العمل غير متاح لزوجات موظفي الأمم المتحدة وخصوصا في الدول التي لديها مكاتب تابعة للمنظمة الأمر الذي يجعل عملية نقل بعض الأسر في غاية الصعوبة.

وحسب التقرير فإن الوصول إلى نسبة متساوية من الرجال والنساء في المناصب الكبيرة سيرتفع بمعدل 0.4% فقط بالنسبة للتعيينات التي تمتد لسنة واحدة أو أكثر.

ويقترح التقرير عشرات التوصيات من أجل التعامل مع العقبات التي تعيق وصول المرأة إلى وظائف أعلى.

ويوضح جدول مصاحب للتقرير بأنه مع نهاية حزيران/يونيه هذا الشهر، وصل عدد النساء اللاتي يتقلدن وظائف على درجات وظيفية أقل إلى 83.3% بينما يصل عددهن إلى 16.7 في الوظائف الأعلى، مثل مرتبة وكيل أمين عام.

وقال الأمين العام إنه يشاطر الجمعية العامة وجهة نظرها فيما يخص خلق مناخ عمل داخل الأمم المتحدة يكون خاليا من أي تحرش، وخصوصا التحرش الجنسي، ويبقى ملتزما تماما بسياسة عدم التهاون في هذا الأمر.