رئيس الاتحاد الأفريقي يقدم إحاطة لمجلس الأمن عن الموقف في دارفور بالسودان

23 أيلول/سبتمبر 2004

من المقرر أن يقدم رئيس الاتحاد الأفريقي، الرئيس النيجيري، أولساغون أوباسانجو، إحاطة لمجلس الأمن غدا عن الموقف في دارفور حيث تشرد نحو 1.45 مليون شخص بسبب النزاع الدائر بين القوات الحكومية وفصيلين مسلحين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن الرئيس أوباسانجو سيقدم إحاطة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن غدا الجمعة. وتقوم قوات تابعة للاتحاد الأفريقي حاليا بمراقبة الوضع في دارفور. كما استضاف الاتحاد محادثات سلام بين الحكومة والفصائل المسلحة في أبوجا بنيجيريا.

ومن ناحية أخرى عاد الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، إلى الخرطوم بعد أن عقد محادثات مع الدول المجاورة حول الأزمة في دارفور.

ففي أسمرا بإريتريا قابل برونك ممثلين عن الفصائل المسلحة كما التقى بالرئيس الإريتري أسياس أفورقي.

وفي إثيوبيا التقى برونك مع مسؤولين من الاتحاد الأفريقي لمناقشة كيفية زيادة عدد قوات المراقبة التابعة للاتحاد في دارفور كما التقى برئيس الوزراء الإثيوبي، مليس زيناوي.

وقالت المتحدثة باسم الممثل الخاص، راضية عاشوري، إن برونك سيذهب إلى بروكسل الأسبوع المقبل لمقابلة مسؤولين من الاتحاد الأوروبي قبل التوجه إلى نيويورك لتقديم تقرير الأمين العام الشهري حول الوضع في دارفور إلى مجلس الأمن.

كما دعي يرونك لحضور مباحثات السلام في نيفاشا بكينيا بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان، والرامية إلى إنهاء 21 عاما من الحرب الأهلية في جنوب البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.