افتتاح جسر موستار التاريخي بعد إعادة بنائه

افتتاح جسر موستار التاريخي بعد إعادة بنائه

media:entermedia_image:25832bc9-834c-43e1-9e97-58799397c78f
سيجري افتتاح جسر موستار التاريخي بعد إعادة بنائه، في 23 تموز/يوليه الجاري، من قبل رئيس الهيئة الرئاسية في البوسنة، سليمان تيهيش، ومدير عام منظمة التربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، كويشيرو ماتسورا، الذي سيتحدث باسم منظومة الأمم المتحدة بكاملها.

هذا وقد جرى تدمير جسر موستار التاريخي عام 1993 خلال الحرب في البوسنة، وكان رمزا كبيرا لهذه المدينة. وتأتي إعادة بنائه بعد 11 عاما لتجعل منه رمزا للمصالحة والتضامن الإنساني .

كان للجسر عقد مقوس واحد عرضه 4 أمتار وطوله 30 مترا، مع برجين محصنين من القرن السابع عشر، واحد على الضفة اليمنى ويدعى هابيجا والآخر على الضفة اليسرى ويدعى تارا.

وهدم الجسر التاريخي لقيمته الرمزية فقط، فهو لا يملك أية أهمية استراتيجية، وللدفاع عن هذه القيمة الرمزية نفسها حرصت اليونسكو على إعادة بنائه .

بعد أربعة أشهر فقط من انهيار الجسر، والبوسنة تخوض غمار الحرب، أطلقت اليونسكو في 10 آذار/مارس 1994 النداء الأول لإعادة بناء الجسر وأرسلت في شهر حزيران /يونيه أول وفد لمعاينة الجسر.