تقرير صادر عن الأمم المتحدة يفيد بإطلاق سراح العديد من الأطفال المجندين في سري لانكا

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يفيد بإطلاق سراح العديد من الأطفال المجندين في سري لانكا

قام صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بتسهيل إطلاق سراح نحو 150 طفلا من بين مئات الأطفال المحتجزين لدى جيش نمور تاميل إيلام للتحرير في سري لانكا.

وقال ممثل اليونيسف في سري لانكا، تيد شايبان، إن هؤلاء الأطفال عاشوا حياة الجنود لزمن طويل ولم يتمتعوا بحقوقهم مثل بقية الأطفال في التعليم واللعب والعيش في مجتمع أسري آمن".

وتشن حركة نمور تاميل إيلام للتحرير حربا ضد الحكومة في شرق وشمال البلاد منذ 20 عاما مما أدى إلى مقتل نحو 60.000 شخص وتشريد الملايين. وتقوم الحكومة النرويجية حاليا برعاية محادثات للسلام بين الحركة والحكومة.

وقال شايبيان "على الرغم من سعادتنا بإطلاق سراح هؤلاء الأطفال إلا أن المهمة لم تكتمل بعد، حيث يوجد مئات وربما آلاف الأطفال المحتجزين لدى الحركة وجميعهم يستحقون أن يشعروا بما شعر به الأطفال الذين أطلق سراحهم وهو فرحة العودة إلى أهلهم وديارهم".

وأضاف شايبان ،آمل أن تكون هذه المرحلة بداية تسريح بقية الأطفال المجندين وأن تقوم حركة نمور تاميل إيلام بالوفاء بالتزاماتها في هذا المجال تحت بنود عملية السلام التي وافقت عليها مع الحكومة السريلانكية.

وقامت اليونيسف بتأمين الرعاية الطبية لهؤلاء الأطفال كما وفرت أخصائيين اجتماعيين لمقابلة الأطفال وعائلاتهم من أجل دعم عملية الإدماج.