الأمم المتحدة تقول إن المستشفيات في هايتي لا تعمل بكل طاقتها بسبب انعدام الأمن

الأمم المتحدة تقول إن المستشفيات في هايتي لا تعمل بكل طاقتها بسبب انعدام الأمن

أفاد مسؤولون من الأمم المتحدة يعملون في قطاع الصحة بهايتي، أن معظم المستشفيات والمراكز الطبية في البلاد أوقفت معظم عملها بسبب إنعدام الأمن بعد الإضطرابات السياسية التي تعرضت لها البلاد وأدت إلى إستقالة الرئيس جان برتراند آرستيد.

وقال جان- لوك بونسليه، رئيس قسم الطوارئ بمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية "إن الوضع في العاصمة بورت- او- برنس خطير للغاية ولا توجد خدمات طبية أساسية ولم تستطع أي من المستشفيات الثمانية الموجودة في العاصمة من العناية بالمرضي".

وأضاف بونسليه أنه يجب إستئناف الخدمات الطبية بأسرع ما يمكن وقال إن العديد من المنظمات والعاملين في مجال الخدمات الطبية على استعداد لمواصلة عملهم حالما يتحسن الوضع الأمني".

وقد تفاقم الموقف بسبب انقطاع التيار الكهربائي والمياه وشح الوقود وعدم وصول الشحنات الطبية مثل الأمصال والأدوية الأساسية وأدوات الجراحة إلى المستشفيات بسبب الفوضي والنهب التي حدثت في ميناء ومطار بورت-أو- برنس.

وتعتبر منظمة الصحة للبلدان الأمريكية من أقدم المنظمات العاملة في مجال الصحة العامة وقد تاسست عام 1902 وتعمل كمكتب إقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أمريكا اللاتينية.