الأمم المتحدة تفتح معبرا آمنا لللاجئين السودانيين في تشاد

الأمم المتحدة تفتح معبرا آمنا لللاجئين السودانيين في تشاد

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن فتح معبر ثالث آمن يمكن اللاجئين السودانيين من الدخول بأمان إلى داخل الأراضي التشادية بعيدا عن الحدود التي لا يزال يسودها العنف.

وسيتم ترحيل اللاجئين من قريتين تقعان على الحدود إلى مخيم يبعد حوالي 70 كيلومترا داخل الأراضي التشادية. وقد تم ترحيل حوالي 43.000 لاجئ لغاية الآن منذ بداية العمليات في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي.

وقد عبر حوالي 110.000 شخص الحدود من السودان إلى تشاد منذ اندلاع أعمال العنف في منطقة دارفور بغرب السودان بين جيش تحرير السودان والقوات الحكومية بينما هناك حوالي مليون شخص يعيشون مشردين داخل دارفور نفسها.

وتقوم المفوضية حاليا مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بنقل المياه إلى معسكرات اللاجئين في تشاد حيث تشكل المياه تحديا كبيرا في المنطقة برمتها.

وطالبت المديرة التنفيذية لليونيسف، كارول بيلامي، اليوم الحكومة السودانية بوقف أعمال العنف وفرض سيطرة القانون وحماية المدنيين كما طالبت بوقف فوري لإطلاق النار وضمان عبور قوافل الإغاثة بأمن وسلام لمساعدة المحتاجين.

وقالت ممثلة اليونيسف في السودان، جوانا فان جيربن، إن الفارين من القتال يعيشون في وضع مزر للغاية بدون طعام كاف وشح في المياه وبيئة غير صحية قد تؤدي إلى انتشار الأمراض.