الحكومة السويسرية والأونروا يعقدان مؤتمرا استثنائيا خاصا بالمساعدات الإنسانية لللاجئين الفلسطينيين

الحكومة السويسرية والأونروا يعقدان مؤتمرا استثنائيا خاصا بالمساعدات الإنسانية لللاجئين الفلسطينيين

أعلنت الحكومة السويسرية ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، اليوم في جنيف عزمهما على عقد مؤتمر إستثنائي في جنيف في حزيران/يونيه القادم لمناقشة الاحتياجات الإنسانية لللاجئين الفلسطينيين.

ويأتي هذا المؤتمر لتلبية حاجيات اللاجئين الفلسطينيين الذين فقدوا ديارهم منذ 5 عقود ويعتبر هذا المؤتمر هو الأول من نوعه منذ 54 عاما حيث سيجمع حوالي 65 إلى 70 دولة ومنظمة حكومية ليضع إستراتيجية للتنمية الإنسانية لحوالي 4.1 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين مع الأونروا. وسيناقش المؤتمرهذه المواضيع دون المساس بحقوق اللاجئين الأساسية ووضعهم الحالي أو أي اتفاق سياسي يتم التوصل إليه في المستقبل.

وسيعقد المؤتمر يومي 7 و8 حزيران/يونيه القادم برعاية الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون والأونروا بمركز المؤتمرات الدولي في جنيف.

وقد تم إعداد أربع لجان تحت قيادة عدد من الدول والمنظمات الدولية لتقديم المقترحات أثناء المؤتمر وتغطي اللجان العديد من المواضيع مثل الأطفال والإسكان والبنية التحتية والبيئة التي يعيش فيها اللاجئون في المخيمات وإشراك اللاجئين في التنمية الاقتصادية.

كما يهدف مؤتمر جنيف إلى حث المجتمع الدولي والدول المانحة على لعب دور في وضع إستراتيجية التنمية الإنسانية لللاجئين والتزامهم بالمساهمة في تمويل الخطط التي سيقرها المؤتمر.

وقال بيتر هانسن، المفوض العام للأونروا "إنه على مدى العقود الماضية أثبت اللاجئون الفلسطينيون صلابتهم، ولكنهم بحاجة إلى المساعدة".

وترى الأونروا أن هذا المؤتمر يأتي لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين الفلسطينيين وتقديم الحلول حول أفضل الطرق لمساعدتهم وتمكنيهم من استغلال إمكانياتهم البشرية.