رئيس فريق الأمم المتحدة لتقصي إمكانية عقد إنتخابات يواصل مباحثاته مع كافة الفئات العراقية

رئيس فريق الأمم المتحدة لتقصي إمكانية عقد إنتخابات يواصل مباحثاته مع كافة الفئات العراقية

الأخضر الإبراهيمي
واصل رئيس فريق الأمم المتحدة لتقصي إمكانية عقد إنتخابات مبكرة مباحثاته اليوم مع كافة الفئات العراقية، التي تضمنت لقاء مع رجل الدين الشيعي البارز آية الله العظمى علي السيستاني.

وقال متحدث بإسم الأمم المتحدة إن الأخضر الإبراهيمي، المستشار الخاص للأمين العام كوفي عنان، عقد مقابلة مع سماحة السيد السيستاني إستمرت أكثر من ساعتين. وأعقبها في حديث للصحفيين (باللغة العربية) قال فيه: "لقد ناقشنا معاناة الشعب العراقي العميقة، وضرورة مساعدة هذه الأمة في الخروج من هذه المحنة، ومن هذا النفق المظلم الطويل، والوصول بها إلى عراق جديد موحد ومستقل، قادر على إعادة بناء نفسه."

وفي لقاء موجز مع شبكة أنباء الـ CNN قال الإبراهيمي عن محادثاته مع العراقيين: "من المشجع أني أعتقد أنهم يرغبون في التقدم تجاه سيادة القانون. كما أنهم يريدون إنشاء حكومة نيابية، والجميع على إتفاق أن عقد إنتخابات هو أفضل وسيلة لتحقيق ذلك. ولكن المشكلة التي تواجه عقد الإنتخابات هي إيجاد الزمن الملائم."

كما إلتقى الإبراهيمي مع شيوخ ورجال الدين وممثلي المرأة، وعقد جلسة نقاش مفتوحة مع أعضاء إتحاد الطلبة والشباب، وذلك قبل عقد مقابلة مع رجال الدين للطائفة السنية.

وفي نيويورك قال المتحدث فريد إكهارت في تصريح صحفي، إن الأمين العام قد علم أن هناك إجماعاً ظاهراً من خلال المقابلات التي عقدها الفريق، وإن الإنتخابات الوطنية المباشرة هي الوسيلة المثلى لإنشاء برلمان وحكومة نيابية وقانونية في العراق.

وأضاف قائلاً: "وفي الوقت ذاته، فأن هناك إتفاقاً، على مدى واسع، بأنه لا بد من الإعداد للإنتخابات والقيام بعمل ترتيبات تقنية وأمنية، وتهيئة الظروف السياسية والتي من شأنها توفير أفضل الفرص التي تعكس رغبات الناخبين العراقيين، ولبناء سلام وإستقرار طويل الأمد."

كما ذكر المتحدث أن الإبراهيمي كان يطلع الأمين العام على التطورات الجارية من خلال المقابلات التي عقدها طاقم فريق تقصي إمكانية عقد إنتخابات، وقال: "إن الفريق كان على إتصال بشريحة كبيرة من أبناء الشعب العراقي، واستمع لوجهات نظرهم وإقتراحاتهم في أفضل الوسائل لتحقيق عملية نقل السلطة بشكل هادئ ومستقر."

وسيقوم الإبراهيمي بإطلاع عنان بصفة شخصية لدى عودته إلى نيويورك خلال الأسبوع القادم، وذلك بعد المشاركة في إجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق ووزير خارجية مصر.