عنان يكرر دعوته لتوفير الأمن لتمكين عودة الأمم المتحدة إلى العراق

عنان يكرر دعوته لتوفير الأمن لتمكين عودة الأمم المتحدة إلى العراق

إثر إنفجار سيارتين مفخختين في العراق خلال اليومين الماضيين، وأثناء وجود فريق تقصي الحقائق حول إمكانية عقد إنتخابات قبل 30 جزيران/يونيه، كرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، ضرورة توفير الأمن اللازم لتمكين عودة الأمم المتحدة إلى العراق.

وقال عنان أمس: "إننا نحتاج لبيئة آمنة كي نسطيع العودة، وإنني لست متأكداً من توفر ذلك بعد."

وأضاف: "إنه من المؤكد أننا سنظل على يقظة، مفتوحي الأعين، وسنضع تحليلاً للموقف إزاء الأمن، قبل أن نتخذ أي قرار. ولكن أحداث اليوم غير مشجعة. وإنني أكرر دائماً أن توفير الأمن أمر هام لعودة موظفي الأمم المتحدة، وأن أنشطتنا متوقفة بسبب البيئة الأمنية."

وكان كوفي عنان قد سحب أغلبية الموظفين الدوليين من العراق بعد الهجوم على مقر الأمم المتحدة في بغداد في 19 آب/أغسطس، والذي أدى إلى قتل ممثله الخاص سيرجيو فييرا دي ميلو و21 شخصاً آخرين.

وقد قام بإرسال فريق يرأسه مستشاره الخاص الأخضر الإبراهيمي للتشاور على أوسع نطاق مع كافة الفئات العراقية وسلطة الإئتلاف المؤقتة، لتقصي إمكانية عقد إنتخابات قبل نقل السلطة في نهاية شهر حزيران/يونيه، أوإيجاد بدائل أخرى في حالة تعذر عقد الإنتخابات.

كما أضاف كوفي عنان إن عمل الفريق يسير على ما يرام.