الأمين العام: محاربة الفقر والحرمان ضرورية للأمن والسلام

30 تموز/يوليه 2003
كوفي عنان

أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في مؤتمره الصحافي نصف السنوي أن مواضيع توفير الأدوية العامة الرخيصة ومنح الدول النامية والفقيرة فرصة القيام بتجارة زراعية حرة وعادلة تعد ضرورية للتصدي للتهديدات الأكثر تقليدية للسلام والأمن مثل الحروب و القلاقل.

وأشار عنان إلى بعض ما دار في مؤتمر المنظمات الإقليمية العالمية خلال اليومين الماضيين، قائلا إن إحدى النقاط التي حظيت بالإجماع هي أن نجاحنا في التصدي لأية تهديدات تقليدية قد يعتمد بدرجة كبيرة على درجة التقدم في التغلب على الفقر والحرمان. وشدد على أن هذه القضايا لا يمكن أن تعتبر أقل أولوية من غيرها.

وأوضح عنان أنه يعلق أهمية كبيرة على نتائج الجولة الحالية للمحادثات التجارية والتي ستصل إلى نقطة حسم لدى عقد الاجتماع الوزاري في المكسيك في أيلول/سبتمبر المقبل، مردفا بالقول "لن يسامحنا التّاريخ إذا أهملنا" هذه التحديات.

وأضاف عنان أن القرارات المتخذة في هذه المباحثات سوف تحدد ما إذا كانت الدول الفقيرة ستمنح فرصة للخروج من الفقر من خلال التجارة الزراعية.

وتدعم كثير من الدول الغنية الصناعية منتوجاتها الزراعية وتفرض ضرائب على المنتوجات الزراعية القاددمة من البلدان النامية الفقيرة، مما يجعل المنافسة مستحيلة بالنسبة للبلدان الفقيرة سواء في أسواق الدول الغنية أو في أسواقها المحلية.

وأشار الأمين العام إلى ضرورة التوصل إلى اتفاقية تسمح للبلدان النامية التي لا تصنع الأدوية الرخيصة العامة استيراد مثل هذه الأدوية من دول أخرى.

وأضاف أن من التحديات غير التقليدية التي لا يمكن تجاهلها فيروس مرض فقدان المناعة البشرية المكتسب/الإيدز، مشيرا إلى أنه دعا جميع رؤساء الدول والحكومات إلى حضور جلسة حول هذا الموضوع ستعقدها الجمعية العامة في أيلول/سبتمبر قبل أن يبدأ النقاش العام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.