مجلس الأمن يبحث تقريرين حول الأملاك الكويتية المفقودة وبرنامج "النفط مقابل الغذاء"

مجلس الأمن يبحث تقريرين حول الأملاك الكويتية المفقودة وبرنامج "النفط مقابل الغذاء"

media:entermedia_image:8581ff6f-1d57-4ce7-9163-f21b5e8f29d4
بحث مجلس الأمن في جلسة مغلقة الاثنين تقريرين للأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حول العراق يتناول أحدهما قضية الأملاك الكويتية المفقودة ويتعرض الآخر لموازنة برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي سيتوقف تطبيقه بعد أشهر.

ويقول الأمين العام في تقريره الأول إن الحكومة العراقية السابقة فشلت في إعادة أغلب الممتلكات الكويتية التي استولت عليها عام 1999-1991 خلال احتلالها للكويت، على الرغم من أنها "أبدت بعض التعاون" في هذا الشأن قبل بدء الحرب التي شنتها قوى التحالف عليها.

ويعرب عنان عن أمله في أن يكون هناك التزام دائم من قبل قوى التحالف بمواصلة البحث عن الممتلكات الكويتية المفقودة وإعادتها، وأن يتم تحقيق تقدم واضح على هذا الصعيد قريبا.

وفي التقرير الثاني يقول الأمين العام إن الموازنة الإجمالية المطلوبة لبدء المراحل النهائية من برنامج "النفط مقابل الغذاء" في 21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل هي 106 ملايين دولار، بالإضافة إلى احتياطي وقائي بقيمة 16 مليون دولار.

وقد كان البرنامج المذكور يندرج في سياق العقوبات المفروضة على العراق، ويسمح له ببيع نفطه تحت إشراف الأمم المتحدة واستخدام العائدات لشراء المواد الإنسانية الضرورية وتعويض المتضررين من غزوه للكويت عام 1990.