مفوضية اللاجئين تدعو إلى توفير الحماية للاجئين القادمين من العراق

23 نيسان/أبريل 2003

دعت مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين إلى توفير الحماية للاجئين وطالبي اللجوء السياسي القادمين من العراق، وذلك بعد أن طردت سوريا عشرات العراقيين من أراضيها لأسباب "أمنية".

وقال المفوض السامي للاجئين رود لوبرز "إننا ندرك تعقيد الأوضاع، إلا أننا نصر على احترام جميع الأطراف للمباديء الأساسية التي يتضمنها القانون الدولي فيما يتعلق باللاجئين، بما في ذلك المعايير التي تسمح بإبعادهم."

وكان موظفو مفوضية اللاجئين في سوريا قد قالوا يوم الاثنين إن سوريا أخرجت 32 لاجئا عراقيا بينهم 23 طفلا من مخيم الهول في شمال شرقي سوريا وأعادتهم إلى الجانب العراقي من الحدود.

ووقع حادث مماثل في 13 نيسان/أبريل الجاري طرد فيه 12 شخصا من المخيم وأعيدوا إلى العراق. وتنتمي المجموعتان المبعدتان إلى تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين والموالية له. وقد عللت السلطات السورية إجراءها بوجود "مخاوف أمنية."

وقالت المفوضية إنها تدرك المخاوف الأمنية لسوريا والضغوط التي تتعرض لها كي ترفض منح الملاذ لأنصار صدام حسين. وأردفت تقول إن هذا لا يلغي الالتزام القانوني بتوفير الملاذ الآمن للاجئين وطالبي اللجوء السياسي.

ولا تسمح الاتفاقية الدولية للاجئين (1951) بطردهم إلا في ظروف معينة منها وجود أسباب جدية للاعتقاد بأن طالب اللجوء ارتكب جريمة ضد السلام أو جريمة حرب أو جريمة ضد الإنسانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.