استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في بغداد وتحسنها نسبيا في البصرة

14 نيسان/أبريل 2003

واصلت الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة أنشطتها في أرجاء مختلفة من العراق مشيرة إلى أن الأوضاع تحسنت بشكل عام في البصرة إلا أنها ما زالت تتدهور في بغداد.

وقال ديفيد ويمهرست المتحدث باسم منسق الشؤون الإنسانية في العراق إن لجنة الصليب الأحمر الدولية استأنفت عملياتها في العاصمة العراقية وأعربت عن القلق البالغ لانهيار النظام الصحي في المدينة وانقطاع المياه والكهرباء مما يشكل تهديدا كبيرا للصحة.

وحول البصرة قال ويمهيرست إن الأوضاع الأمنية بدأت تتحسن بشكل عام، كما أن إمدادات المياه والطاقة بدأت تعود بشكل جزئي. وأضاف أن الصليب الأحمر يعمل على إصلاح معدات معالجة المياه في المدينة، كما أن قوات التحالف تقوم بتوزيع المياه على السكان وقد قدمت خلال الأيام الستة الماضية 125.000 لتر من المياه.

وعن أنشطة الأمم المتحدة الأخرى قال ويمهيرست إن فريقا للعمليات الإنسانية قد حصل على إذن بالسفر من إيران إلى منطقة البدرة في العراق لتقييم حاجات نحو ثلاثين ألفا من النازحين في المنطقة.

وقال ويمهيرست إن فريقا آخر قد غادر الكويت متوجها إلى صفوان وأم الكيال والزبير في جنوب العراق الذي يعاني من شح المياه النظيفة. وأضاف أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" قد نقلت 24 شحنة مياه إلى تلك المناطق خلال الأيام الأربعة الماضية.

وقال ويمهيرست إن فرق الأمم المتحدة تجري تقييما يوميا لميناء أم قصر خلال النهار. وأشار إلى أن هذه الفرق تعتزم البقاء هناك ليلا حالما تحصل على إذن بذلك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.