مدير عام اليونسكو يطالب السلطات الأميركية والبريطانية بحماية المواقع الأثرية العراقية

مدير عام اليونسكو يطالب السلطات الأميركية والبريطانية بحماية المواقع الأثرية العراقية

media:entermedia_image:d7ec57cc-b148-46ff-818c-fb73bfaf3663
طلب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" كوتشيرو ماتسورا من السلطات الأميركية والبريطانية اتخاذ تدابير فورية لحماية ومراقبة المواقع الأثرية العراقية والمؤسسات الثقافية، وذلك عقب تعرض متحف الآثار الوطني في بغداد للنهب.

وأكد ماتسورا في رسالتين وجههما للسلطات الأميركية والبريطانية في 11 نيسان/أبريل 2003 الحاجة للحفاظ على المجموعات الأثرية العراقية الغنية التي تعد إحدى أهم المجموعات من نوعها في العالم. وشدد على ضرورة تقديم الحماية العسكرية لمتاحف الآثار في بغداد والموصل والبصرة ومنع التصدير غير القانوني للقطع التراثية العراقية.

وأجرى ماتسورا اتصالات مع كل من حكومات البلدان المجاورة للعراق والشرطة الدولية ومسؤولي الجمارك الدوليين طالبا منهم العمل على ضمان احترام اتفاقية اليونسكو لحظر ومنع الاستيراد والتصدير والنقل غير القانوني للأملاك التراثية (1970).

وطلب ماتسورا من سائر الأطراف المعنية بالآثار، ومنها المنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول" ومنظمة الجمارك العالمية والاتحاد الكونفدرالي لجمعيات المتعاملين بالفنون والآثار ومجلس المتاحف الدولي والمجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية، أن تضم جهودها إلى جهود اليونسكو كي تمنع بيع الآثار العراقية.