الأمم المتحدة تعتبر الهجوم على الحافلة السورية في العراق انتهاكا للقانون الإنساني الدولي

الأمم المتحدة تعتبر الهجوم على الحافلة السورية في العراق انتهاكا للقانون الإنساني الدولي

قال المتحدث باسم منسق الشؤون الإنسانية في العراق ديفيد ويمهرست إن حافلة تقل مدنيين سوريين هربوا من الحرب في العراق قد تعرضت إلى إطلاق صاروخ من قبل القوات الأميركية والبريطانية على الجانب العراقي من الحدود، مما أسفر عن وقوع حوالي ثلاثة قتلى و16 جريحا.

وشدد ويمهرست على أن القوات المتقاتلة تتحمل مسؤولية ضمان أمن وسلامة المدنيين، وأن من حق رعايا بلدان الطرف الثالث وأولئك الذين يسعون الى اللجوء إلى أي بلد مجاور أن يغادروا العراق دون أن يتعرضوا لهجوم من أطراف الصراع. واعتبر أن الهجوم يعد انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي.

وقال إن الحافلة كانت، على ما يبدو، جزءاً من قافلة من 16 حافلة تنقل السوريين إلى وطنهم. وأضاف أن الهجوم وقع الأحد بالقرب من الرطبة وهي على بعد 40 كيلو مترا جنوبي غربي تينس وهي معبر الحدود بين العراق وسوريا.

وحول صور الأسرى الأمريكيين التي نقلتها شاشات التلفزيون الأحد قال ويمهيرست إننا نتفق تماماً مع المشاعر التي أعربت عنها لجنة الصليب الأحمر الدولية من أن هذه الصور تمثل انتهاكاً واضحاً لاتفاقيات جنيف وخاصة المادتين 13 و14 اللتين تبينان أن أسرى الحرب يجب أن يعاملوا بشكل إنساني كما تشيران إلى ضرورة حماية الأسرى في كل وقت من أعمال العنف أو الإرهاب أو السب أو عرضهم أمام الجماهير. ودعا ويمهيرست كل الأطراف إلى احترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.