أعضاء مجلس الأمن الدائمون يتشبثون بمواقفهم إثر إحاطة بليكس والبرادعي

أعضاء مجلس الأمن الدائمون يتشبثون بمواقفهم إثر إحاطة بليكس والبرادعي

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
السلم والأمن

تشبث أعضاء مجلس الأمن الدائمون بمواقفهم المعلنة سابقا حول العراق إثر استماعهم الجمعة إلى إحاطة حول سير عمليات التفتيش في البلاد، حيث دعا كل من الاتحاد الروسي والصين وفرنسا إلى تواصل عمليات التفتيش فيما واصلت المملكة المتحدة والولايات المتحدة اتهامها العراق بامتلاك أسلحة الدمار الشامل.

وقد أعطيت الكلمة لكافة أعضاء مجلس الأمن الدائمين وغير الدائمين ليدلوا ببيانات حول الموضوع في الجلسة المفتوحة التي عقدها المجلس، كما تحدث ممثل العراق بناء على طلبه في نهاية المطاف، قبل تحول اللقاء إلى جلسة مغلقة.

من جانب آخر يعقد مجلس الأمن جلسة نقاش أخرى حول العراق الثلاثاء القادم الموافق 18 شباط/فبراير 2003، بناء على طلب من حركة عدم الانحياز.

وقد تقرر أن تتاح فرصة الحديث أولا في جلسة الثلاثاء لغير أعضاء مجلس الأمن، يليهم الأعضاء، كما تقرر أن يُمنح كل متحدث من خمس إلى سبع دقائق.