اليونيسيف وبرنامج الإيدز يدعوان لاتخاذ إجراءات فورية لدحر الإيدز في جنوب آسيا

اليونيسيف وبرنامج الإيدز يدعوان لاتخاذ إجراءات فورية لدحر الإيدز في جنوب آسيا

الصحة

دعت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة الثلاثاء في نيبال إلى اتخاذ إجراءات فورية للتصدي لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب ومرض الإيدز في جنوب آسيا الذي يعتبر من أشد مناطق العالم إصابة بهما.

وحذر كل من برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" من أن فرصة الإقليم لدحر الوباء تعد ضعيفة.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسيف كارل بيلامي "على الرغم من أن معدل انتشار الأمراض بشكل عام يعد منخفضا في الإقليم، إلا أن جنوب آسيا يأتي في المنزلة الثانية عالميا من حيث عدد الأشخاص المصابين بالفيروس، وذلك بعد أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى."

وقال المدير التنفيذي للبرنامج المعني بالإيدز بيتر بيوت إن اتخاذ إجراءات فورية للتصدي للوباء في جنوب آسيا قد يؤدي إلى منع وقوع خمسة ملايين إصابة جديدة بالفيروس بحلول عام 2010، مما يعني بدء دحر المرض.

وأضاف أن الإبطاء في اتخاذ مثل هذه الإجراءات سوف يؤدي إلى تفاقم الوباء وعرقلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي المتوقع في جنوب آسيا.