الأمم المتحدة تواصل جهودها الميدانية المتعلقة بالأزمة في ساحل العاج

4 شباط/فبراير 2003

تواصل الأمم المتحدة جهودها الميدانية في ساحل العاج والمناطق المحيطة بها، وضمن ذلك تزور مبعوثة الأمين العام للشؤون الإنسانية للأزمة في ساحل العاج كارولاين مكاسكي دولة غينيا، فيما تخطط مفوضية اللاجئين لبدء حملة توعية تدعو لاحترام اللاجئين في ساحل العاج.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بيان صادر الثلاثاء في نيويورك إن مكاسكي، الموجودة حاليا في غينيا، ما زالت تواصل جولتها الرامية إلى تقييم آثار الأزمة في ساحل العاج على البلدان المجاورة.

وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من خمسين ألف غيني قد فروا من ساحل العاج منذ أن اندلعت أعمال العنف في أيلول/سبتمبر الماضي.

من جانب آخر قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إنها تخطط لبدء حملة توعية في ساحل العاج تدعو لاحترام اللاجئين وعدم تحميلهم مسؤولية الاضطراب الأمني الذي تمر به البلاد.

وأضافت المفوضية أن عمليات إعادة اللاجئين الليبيريين إلى بلادهم ما زالت مستمرة على الرغم من الوضع الأمني المضطرب في العاصمة أبيدجان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.