9 تموز/يوليه 2018

دائما ما تكون لحظة وداع الأهل والعائلة قاسية عند السفر، والأصعب منها عندما لا يعرف المرء ما إذا كان سيعود ليرى أهله مرة أخرى أم لا. لكن بالنسبة للملازم أول الأردني محمد القطيشات الذي يعمل في بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) ما يراه في أعين المدنيين الذين يخدمهم يستحق التضحية دائما. 

وقال القطيشات في حوار مع إذاعة يوناميد، إن الإيمان القوي هو الذي يمنح الإنسان القوة اللازمة للقيام بالمهام الخطرة. شارك القطيشات خمس مرات في أربع بعثات لحفظ السلام، في كوسوفو وهايتي وكوت ديفوار ويوناميد.

وعاد إلى دارفور للمرة الثانية، على الرغم من المخاطر التي تعرض لها خلال مهامه السابقة والتي كان يمكم أن تودي بحياته سواء في كوسوفو أو هايتي، إلا أن اطمئنان الناس أثناء قيامه بالدوريات ومرافقة قوافل توزيع المساعدات، تخلق لديه شعورا لا يوصف كما قال.

مواقف خطيرة تعرض لها محمد القطيشات في كوسوفو، عندما كان في شارع عام أثناء المظاهرات، فقام أحد الأشخاص بإطلاق النار تجاهه فأصيب بجراح شفي منها فيما بعد.

إلا أن ما حدث له في بداية عام 2010 في هايتي فكان أكثر خطورة. فقد شعر أن "الساعة قد قامت في الثالث عشر من يناير/كانون الثاني عندما هز هايتي زلزال عنيف". ولم يخطر على باله أبدا أن ما يحدث هو زلزال، فلم تمر به من قبل تجربة حدوث الزلازل.

فلم يعرف محمد حقيقة ما يحدث إلا عندما صرخ زميله الكندي بأنه زلزال. وقال في الحوار إن الفارق كبير بين أن تسمع عن وقوع زلزال وأن تعيش واقعه.

وتحدث محمد أيضا عن إنقاذ حفظة السلام موظفة في بعثة الأمم المتحدة في هايتي حيث تم إخراجها من تحت أنقاض مبنى البعثة الذي دمر بكامله وذلك بعد جهود دامت أكثر من ثماني ساعات.

فقد الملازم أول محمد صديقين من الكتيبة الأردنية بسبب ذلك الزلزال العنيف في هايتي، وكانت تلك من أصعب اللحظات التي مرت عليه طيلة حياته.

ويقول محمد القطيشات "وبالرغم من كل ذلك، تبقى الفرحة التي تظهر على وجوه الناس الذين يتلقون الحماية والمساعدة من أجمل المواقف التي يعيشها حفظة السلام أثناء تأدية واجبهم، فتلك لحظات لا يمكن وصف روعتها."

مزيد من التفاصيل في حوار أجرته إذاعة يوناميد مع الملازم أول الأردني محمد القطيشات الذي بدأ بالتحدث عن شعوره عندما يترك أهله وعائلته ويلتحق بمهمته من أجل حفظ السلام.

ينشر هذا الحوار في إطار حملة "خدمة وتضحية" حول مساهمات أفراد بعثات حفظ السلام من مختلف أنحاء العالم.

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.