خبراء حقوقيون يحذرون من أن الأطفال من أصل أفريقي لا يعاملون كأطفال على الإطلاق

أطفال ينتظرون دخول فصلهم الدراسي في مدرسة في بوركينا فاسو.
© UNICEF/Vincent Tremeau
أطفال ينتظرون دخول فصلهم الدراسي في مدرسة في بوركينا فاسو.

خبراء حقوقيون يحذرون من أن الأطفال من أصل أفريقي لا يعاملون كأطفال على الإطلاق

حقوق الإنسان

في تقرير صدر يوم الثلاثاء، حدد خبراء حقوق الإنسان* التابعون للأمم المتحدة كيف يؤثر التمييز على الفتيان والفتيات السود في جميع أنحاء العالم لدرجة أنهم لا يُعتبرون أطفالا، حتى في نظر القانون.

وقالوا إن الموروثات التي لم يتم حلها، بما فيها التجارة والاتجار بالأفارقة المستعبدين، وكذلك الاستعمار والفصل العنصري في مرحلة ما بعد الاستعمار والفصل العنصري، لا تزال تلحق الضرر بهؤلاء الأطفال اليوم.

 

التمييز والقوالب النمطية وكره الأجانب

يسلط تقرير الفريق العامل المعني بالمنحدرين من أصل أفريقي الضوء على التمييز في مجالات تشمل إقامة العدل وإنفاذ القانون والتعليم والصحة.

وقد تم تقديمه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك

وقالت كاثرين ناماكولا، رئيسة مجموعة العمل، لممثلي الدول الأعضاء: "بسبب التمييز العنصري والقوالب النمطية العنصرية والتمييز العنصري المنهجي وكره الأجانب، لا يُنظر إلى الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي كأطفال على الإطلاق".

وخلص التقرير إلى أن الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي في جميع أنحاء الشتات يواجهون ضغوطا أكبر من الشرطة، بما في ذلك المزيد من الاعتقالات ومراقبة الشرطة والتنميط العنصري والتفتيش بتجريدهم من ملابسهم والاستخدام المفرط للقوة.

باختصار، "إنفاذ القانون في صراع مع الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي"، وفقا للتقرير.

 

طفولة مسروقة

توضح الدراسة بالتفصيل كيف أن القوالب النمطية العنصرية الزائفة للإجرام واقتراف الذنب والخطورة تؤثر على صنع القرار، بما في ذلك من قبل ضباط الشرطة والمدعين العامين والمحامين والقضاة على مستوى العالم.

قال مؤلفو التقرير: "تُسرق طفولة الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي بسبب التباينات العرقية المستمرة في عمل الشرطة والتدخلات الأسرية، بما في ذلك إبعاد الأطفال وإلغاء حقوق الوالدين، واتخاذ القرارات والنتائج العنصرية".

وذكر الفريق العامل أن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات لإنهاء الاستخدام المفرط للقوة، وعمليات القتل خارج نطاق القضاء، والتفاوتات، والتنميط العنصري، والقوالب النمطية العنصرية والتنميط، والتمييز العنصري المنهجي، وخطاب الكراهية، وجرائم الكراهية.

ودعا إلى إنشاء مؤشر العدالة العرقية لقياس التقدم.

"يجب علينا تفكيك الهياكل التمييزية وخلق مساحة سياسية للحوار حول التعويضات على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية والمحلية"، قالت السيدة ناماكولا "وحدها الحقيقة والمساءلة والعدالة يمكن أن تقضي على التمييز العنصري".

 

التوقف عن استخدام صور الأطفال الأفارقة في ظروف غير كريمة  

كما دعا الخبراء الأمم المتحدة وأصحاب المصلحة الآخرين إلى التوقف عن استخدام صور الأطفال الأفارقة والأطفال المنحدرين من أصل أفريقي في ظروف غير كريمة، لأغراض التسويق وجمع الأموال.

كما حثوا هذه المنظمات على التصدي للصور النمطية السلبية، مضيفين أن "الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي ليسوا مرادفين للفقر".

في أعقاب زيارتهم القطرية لسويسرا في كانون الثاني/يناير، رحب الفريق العامل بقرار محكمة زيورخ العليا في 31 تشرين الأول/أكتوبر بالإفراج عن شاب يُدعى "بريان ك."

وقالوا إن قصته تمثل "مثالاً صارخا على طفولة مسروقة وهوية راشدة مفروضة (على طفل) ذات دلالات عنصرية صارخة".

كان بريان ك.، وهو الآن في منتصف العشرينات من عمره، يبلغ من العمر 10 أعوام فقط عندما تم القبض عليه لأول مرة على أساس اتهام كاذب، وفقا لخبراء الأمم المتحدة. كان محتجزا على ذمة المحاكمة أو الحبس الاحتياطي دون انقطاع منذ 28 سبتمبر / أيلول 2017.

قدم دومينيك داي، عضو مجموعة العمل، تحليلا متخصصا بالعرق لكي تمضي القضية قدما هذا العام.

فرصة للتغيير

"عدم ترك أي طفل يتخلف عن الركب يتطلب نقل قضايا الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي من الهامش إلى الصدارة في التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية وعدالة الأطفال"، كما قالت السيدة ناماكولا مضيفة أن "الإنسانية يجب أن توفر أفضل ما لديها لكل طفل دون استثناء".

"إن حياة الأطفال المنحدرين من أصل أفريقي هي فرصة للبشرية لوقف قرون من التهميش بشكل حاسم لأجيال واحدة من أكثر المجموعات اضطهادا في العالم".

*مجموعة خبراء الأمم المتحدة

تم تعيين فريق الخبراء العامل المعني بالمنحدرين من أصل أفريقي من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ومقره جنيف.

وإلى جانب السيدة ناماكولا والسيدة داي، فإن الأعضاء الآخرين هم باربرا رينولدز وسوشيل راج وميريام إكيودوكو.

هم ليسوا من موظفي الأمم المتحدة ولا يتلقون راتبا مقابل عملهم.