تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

إثيوبيا: النساء والفتيات يتأثرن بشكل غير متناسب بالصراع والصدمات المناخية وغيرها من الأزمات

وفقا لليونيسف، هناك حوالي 2.6 مليون طفل في إثيوبيا غير ملتحقين بالمدارس الابتدائية و 25 في المائة فقط ملتحقون بالمدارس الثانوية.
© UNICEF/Esiey Leul Kinfu
وفقا لليونيسف، هناك حوالي 2.6 مليون طفل في إثيوبيا غير ملتحقين بالمدارس الابتدائية و 25 في المائة فقط ملتحقون بالمدارس الثانوية.

إثيوبيا: النساء والفتيات يتأثرن بشكل غير متناسب بالصراع والصدمات المناخية وغيرها من الأزمات

المرأة

تدفع النساء والفتيات ثمناً باهظاً في الصراع وفي المناطق المتضررة من الأزمة في إثيوبيا.

وبحسب بيان صادر عن صندوق الأمم المتحدة للسكان، أدى الصراع الطاحن والصدمات المناخية، بما في ذلك الجفاف والفيضانات وآثار كوفيد-19، إلى احتياج أكثر من 25 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية. في جميع أنحاء البلاد، تم تشريد أكثر من 4.2 مليون شخص – وهذا الرقم يعد واحدا من أكبر مجموعات النازحين في العالم.

تآكل خدمات الصحة الإنجابية والدعم النفسي

وأدى تضرر المرافق الصحية بشكل جسيم وتدميرها والنقص في الإمدادات الطبية وفي عدد مقدمي الرعاية الصحية - كثيرون منهم نزحوا بسبب الأعمال العدائية - إلى تعطيل الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية بشدة.

أمهات يجلبن أطفالهن للعلاج من سوء التغذية في مخيم للنازحين في تيغراي، إثيوبيا.
© UNICEF/Nahom Tesfaye

ويشير الصندوق إلى أن توافر الرعاية الصحية للأمهات، بما في ذلك رعاية التوليد في حالات الطوارئ لمعالجة مضاعفات الحمل التي تهدد الحياة، تعرض للخطر الشديد. كما تآكلت الخدمات الشاملة بما في ذلك الدعم النفسي والاجتماعي للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

ما الدور الذي يقوم به الصندوق لسد الفجوة في نقص الخدمات؟

يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان في الميدان لتقديم خدمات الصحة والحماية المنقذة للحياة للنساء والفتيات في ثماني مناطق في إثيوبيا. تعطي استجابته الإنسانية الأولوية للصحة الجنسية والإنجابية للنساء والفتيات، بما في ذلك الدعم الطبي والنفسي الاجتماعي الشامل للناجيات من العنف الجنسي والجسدي.

من خلال العمل مع الشركاء، ولا سيما المنظمات التي تقودها النساء، يساعد صندوق الأمم المتحدة للسكان في بناء القدرات للاستجابة لهذه الاحتياجات العاجلة.

وقدمت الوكالة مجموعات الصحة الإنجابية التي تحتوي على الأدوية والمعدات والإمدادات الأساسية، بما في ذلك لدعم الولادة الآمنة والإدارة السريرية للاغتصاب، بالإضافة إلى معدات الحماية الشخصية (PPE) للعاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية خلال جائحة كوفيد-19 المستمرة.

دعوة إلى زيادة الاستجابة للاحتياجات الخاصة والمتنامية للنساء والفتيات

أم لستة أطفال تخشى أن تفقد المزيد من الماشية في الأشهر المقبلة بسبب الجفاف في المنطقة الصومالية بإثيوبيا.
© UNICEF/Mulugaeta Ayene

وبالإضافة إلى الصراع وكوفيد-19، دمر الجفاف المستمر في جنوب وجنوب شرق إثيوبيا، سبل عيش ما لا يقل عن 7 ملايين من مربيّ الماشية ومنتجي المحاصيل في مناطق الأمم والقوميات والشعوب الصومالية والأورومية والجنوبية، مما أدى إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية، بحسب ما ورد في بيان صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وفي عام 2021، نشر الصندوق أكثر من 100 من المتخصصين الصحيين و 10 فرق صحية متنقلة لتعزيز توفير خدمات صحة الأم والصحة الجنسية والإنجابية عبر 175 مرفقا صحيا متضررا من حالات الطوارئ، مما يوفر خدمات حيوية لأكثر من مليون شخص في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات.

"ومع زيادة الاحتياجات الإنسانية في جميع أنحاء البلاد، تزداد أهمية زيادة الاستجابة للاحتياجات الخاصة والمتنامية للنساء والفتيات الضعيفات بالفعل، بما في ذلك الحوامل والمعرضات لخطر العنف."