مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرارا يجدد بموجبه تفويض البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة

رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة مايكل بيري يتفاعل مع خبراء إزالة الألغام العاملين بالقرب من مدينة الحديدة.
UNMHA
رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة مايكل بيري يتفاعل مع خبراء إزالة الألغام العاملين بالقرب من مدينة الحديدة.

مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرارا يجدد بموجبه تفويض البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة

السلم والأمن

جدد مجلس الأمن الدول اليوم (13 تموز/ يوليو) تفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أنمها) لمدة عام واحد حتى 14 تموز/يوليو 2023. 

وكانت المملكة المتحدة، حاملة القلم بشأن اليمن، قد وزعت مشروع القرار الأسبوع الماضي، سعيا للحصول على تعليقات من أعضاء المجلس بحلول 7 تموز/يوليو. 
ووضعت نسخة منقحة من مشروع القرار قيد الإجراء الصامت في 8 تموز / يوليو. وقدمت روسيا تعليقاتها على المسودة في 8 تموز/يوليو، بعد انتهاء الموعد النهائي للتعليقات وتم وضع المسودة المنقحة بالفعل تحت الصمت. 
أدى ذلك إلى نسخة منقحة أخرى من النص، والتي أقرت إجراءات الصمت بعد ظهر أمس وتم وضعها باللون الأزرق.
يحتفظ نص القرار الجديد المعتمد اليوم 2643 (2022) بتفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة المكون من أربع نقاط، والذي تم تحديده مؤخرا في القرار 2586 المؤرخ 14 تموز/يوليو 2021، بما في ذلك دور البعثة في مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة في كانون الأول/ديسمبر 2018. ويبدو أن معظم الأعضاء فضلوا تمديد الولاية، وأن النص الأولي لم يتضمن سوى تغييرات قليلة مقارنة بالقرار 2586.


دعوة إلى تعزيز الهدنة


وشمل ذلك تحديث النص للترحيب بالهدنة على مستوى البلاد التي أُعلنت في نيسان/أبريل وتمديدها لاحقا، والدعوة إلى تعزيز الهدنة وترجمتها إلى وقف دائم لإطلاق النار وتسوية سياسية شاملة وجامعة تحت رعاية الأمم المتحدة. 


يرحب القرار أيضا بتأسيس وجود بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية؛ هذه إشارة إلى النشر الدائم الأخير لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة في مدينة المخا الساحلية، والذي جاء بعد انسحاب القوات التابعة للحكومة من مدينة الحديدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2021؛ والتحول في الخطوط الأمامية إلى حوالي 70 كيلومترا جنوبي المدينة.

بينما تم الإبقاء على التمديد لمدة عام واحد، تمت إضافة صيغة جديدة لتوضيح نية المجلس في إجراء أي تعديلات ضرورية حسب ما قد تتطلبه التطورات على الأرض، بما في ذلك وقف دائم لإطلاق النار على مستوى الدولة.


القرار يدعو أنصار الله إلى التصرف بمرونة أكبر


كما تمت إضافة صيغة جديدة أخرى إلى القرار تعترف بـ"مرونة الحكومة اليمنية في تمكين دخول سفن الوقود إلى الحديدة وتمكين الرحلات المدنية بين صنعاء وعمان وصنعاء والقاهرة"؛ وتدعو جماعة أنصار الله إلى التصرف بمرونة في المفاوضات وفتح الطرق الرئيسية حول تعز على الفور.


هذه الصيغة مستمدة من البيان الصحفي للمجلس الصادر في 3 حزيران / يونيو الذي رحب بتمديد الهدنة.

Tweet URL


وفي تكرار لقرار تفويض ولاية العام الماضي، يطالب القرار الجديد جماعة أنصار الله بإنهاء القيود والعقبات التي تعترض حركة أفراد بعثة أنمها. وقد أضيفت صيغة جديدة بشأن إدراج دوريات البعثة المعلنة وغير المعلنة.


اتفاق الهدنة الحالية ينتهي بعد 3 أسابيع


يأتي التجديد لتفويض بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة اليوم في أعقاب جلسة الإحاطة والمشاورات الشهرية للمجلس في 11 تموز/يوليو بشأن اليمن. وكان المبعوث الأممي الخاص لليمن هانز غروندبرغ ومساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية جويس مسويا قد أحاطا المجلس خلال الجلسة المفتوحة على آخر المستجدات. فيما أحاط رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، اللواء مايكل بيري، الأعضاء في المشاورات المغلقة.

كما أشار غروندبرغ خلال إحاطته، فإن اتفاق الهدنة ينتهي بعد ثلاثة أسابيع. 


وأفاد بأنه أطلع الأطراف مؤخرا على اقتراح محدث جديد لإعادة فتح الطرق على مراحل في تعز والمحافظات الأخرى، لكن جماعة أنصار الله التي تحاصر مدينة تعز منذ سنوات، لم تقبل به.
 قال غروندبيرغ إنه سيواصل الجهود للتوصل إلى حل تفاوضي بشأن إعادة فتح الطرق - وهو أحد العناصر الرئيسية لاتفاق الهدنة - بينما يستكشف أيضا مع الأطراف إمكانية تمديد الهدنة لفترة أطول لتوفير فرصة لبدء المناقشات حول القضايا الأمنية والاقتصادية وإبرام اتفاق رسمي لوقف إطلاق النار.