الجمعية العامة للأمم المتحدة تكرّم ذكرى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

20 آيار/مايو 2022

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، مراسم تأبين لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الراحل، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والذي توفي في 13 أيار/مايو الحالي.

متحدثا باللغة العربية في افتتاح الفعالية، قدم رئيس الجمعية العامة خالص التعازي لحكومة وشعب الإمارات العربية المتحدة، وكذلك لأسرة القائد الراحل، معربا عن أطيب تمنياته للشيخ محمد بن زايد آل نهيان كرئيس جديد لدولة الإمارات.

وقال إن دولة الإمارات برزت، تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة آل نهيان، كقوة اقتصادية إقليمية، ودولة فاعلة على الصعيد عالمي، وأول دولة عربية ترسل مهمة إلى كوكب المريخ.

"بفضل البصيرة الاستراتيجية للرئيس الراحل وحكمته السياسية، تطورت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مركز للطيران والتمويل والتعليم والطاقة المتجددة، والتكنولوجيا والثقافة والسياحة".

وقال إن توفير فرص التعليم والتدريب على مستوى عالمي لجميع الإماراتيين، وتمكين المرأة كانا جزءا من نهج حكم الرئيس الراحل.

مدافعا قويا عن الدبلوماسية والحوار

وأشار رئيس الجمعية العامة إلى أن الرئيس الراحل كان مدافعا قويا عن أولوية الدبلوماسية والحوار، والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، وتعزيز التعددية والتضامن العالمي لمعالجة القضايا المعقدة.

وكان يؤمن بتمكين المرأة من خلال زيادة المشاركة في صنع القرار وضمان التكافؤ بين الجنسين في المناصب الحكومية رفيعة المستوى، وفقا للسيد شاهد.

"في الواقع، تتمتع الإمارات العربية المتحدة، وفقا للبنك الدولي، بأعلى مستوى من النساء المشاركات في القوى العاملة - بنسبة 57.5 في المائة في عام 2020 - مقارنة بأي بلد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وقال السيد عبد الله شاهد إن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان اعتنق مبادئ التنمية المستدامة لبناء أمة حديثة ونابضة بالحياة، مسترشدا بوالده الراحل صاحب السمو الشيخ زايد.

واختتم رئيس الجمعية العامة خطابه باللغة العربية أيضا قائلا: "رَحِمَ اللّهُ مَنْ أحَبَّ وَطَنَهُ وشَعبَهُ، فَبادَلوهُ الحُبُّ والوَلاء، وَغَفَرَ اللهُ لِقائد المَسيرةِ وراعي النَهضَةِ".

عبد الله شاهد، رئيس الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يخاطب الجمعية العامة في حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.
UN Photo
عبد الله شاهد، رئيس الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يخاطب الجمعية العامة في حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.

الأمين العام يعدد مآثر الشيخ خليفة

بدوره، جدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش خالص تعازيه للأسرة المالكة وحكومة الإمارات العربية المتحدة وشعبها في وفاة الشيخ خليفة.

وأثنى على كرم الشيخ خليفة والشعب الإماراتي تجاه المحتاجين. "لقد أنقذت الزيادة الهائلة في دعم العمل الإنساني متعدد الأطراف، عددا لا يحصى من الأرواح وحفزت الآخرين على العطاء أيضا".

وقال الأمين العام إن الشيخ خليفة أدرك ضرورات التنمية المستدامة والعمل المناخي لحماية كوكبنا للأجيال القادمة، مشيرا إلى أنه "عزز الاستثمارات والأبحاث في مجال الطاقة المتجددة لتنويع مزيج الطاقة في البلاد وتقليل انبعاثات الكربون".

في العام الماضي، أوضح الأمين العام أن الإمارات العربية المتحدة أصبحت أول دولة في الشرق الأوسط تتعهد بهدف الوصول بالانبعاثات إلى مستوى الصفر، بحلول عام 2050.

وفي العام المقبل، ستستضيف الإمارات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP28، "وهو دليل آخر على الالتزام بمساعدة العالم على النهوض بالعمل المناخي بالسرعة والنطاق الذي يحتاجه عالمنا".

ودعا الأمين العام إلى أن نتذكر نصيحة الشيخ خليفة بأن "الاستعداد للمستقبل - القريب أو البعيد - يبدأ اليوم وليس غدا."

"بهذه الروح، دعونا نعزز شراكتنا مع دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. دعونا نكرم ذكرى الشيخ خليفة. ودعونا نبني عالما يسوده السلام والازدهار والكرامة للجميع، والذي حاول دائما المساعدة في بنائه".

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يخاطب الجمعية العامة في حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.
UN Photo
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يخاطب الجمعية العامة في حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.

السفيرة لانا زكي: كان الشيخ خليفة رمزا للسلام وقدوة للأجيال

وبدورها، قالت المندوبة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، لانا زكي نسيبة إن الشيخة خليفة كان "قائدا محنكا ورمزا للسلام وقدوة للأجيال بتواضعه وإنسانيته وهو ما يشهد له تاريخه الغني بالمنجزات المحلية والدولية، التي بدأت قبل توليه مقاليد الحكم في عام 2004".

وأضافت أن الشيخ خليفة كان من أشد المؤمنين بأهمية الاستثمار في بناء الإنسان، ودعم التنمية المستدامة، والتحفيز على الابتكار.

واقتبست مقالة للرئيس الراحل: "آمالنا لدولتنا لا سقف لها، وطموحاتنا لمواطنين لا تحدها حدود".

وقالت السيدة لانا زكي إن الإمارات شهدت خلال عهد الرئيس الراحل "إنجازات غير مسبوقة في مختلف المجالات، إذ وصل مسبار الأمل الذي شيد بسواعد إماراتية شابة إلى مدار المريخ، وشهد اقتصاد البلاد انتعاشا ملموسا. كما دعم سموه الاستثمار في العلوم والتكنولوجيا والابتكار وكذلك مجالات الطاقة المتجددة".

وأضافت أن الشيخ خليفة كان داعيا حقيقيا للسلام، "إذ كان مؤمنا بمبادئ التسامح والتعايش السلمي، وهو ما تجلى مثلا في استقبال بلادي أول زيارة للبابا فرانسيس إلى شبه الجزيرة العربية، رافقها توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية".

كان الشيخ خليفة مؤمنا بوحدة المصير والعمل متعدد الأطراف، وفقا للسفيرة الإماراتية، "فرسّخ في السياسة الخارجية لدولة الإمارات مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل والالتزام بالقانون الدولي".

السفيرة لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، تتحدث خلال حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.
UN Photo
السفيرة لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، تتحدث خلال حفل تأبين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الرئيس الراحل لدولة الإمارات العربية المتحدة.
♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.