الأمين العام للأمم المتحدة يشيد بخطة تعهدات شركاء مكافحة تغير المناخ نحو صافي انبعاثات صفري

31 آذار/مارس 2022

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الخميس شركات القطاع الخاص والمدن والولايات والمناطق على بذل المزيد من الجهد لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الضارة.

جاءت كلمات السيد غوتيريش فيما كان يكشف النقاب عن خطة لتطوير معايير أقوى لتعهدات "صافي انبعاثات صفري" من قبل الشركاء دون مستوى الحكومة الوطنية، في مكافحة تغير المناخ.
وصافي الانبعاثات الصفري هو ببساطة خفض انبعاثات غازات الدفيئة إلى أقرب مستوى ممكن من الصفر، مع إعادة امتصاص أي انبعاثات متبقية من الغلاف الجوي، عن طريق المحيطات والغابات على سبيل المثال.

"على الرغم من التعهدات المتزايدة بالعمل المناخي، فإن الانبعاثات العالمية بلغت أعلى مستوياتها على الإطلاق"، حذر السيد غوتيريش، مضيفا إنها مستمرة في الارتفاع، ومشيرا إلى أن أحدث العلوم تظهر أن الاضطرابات المناخية تسبب الفوضى في كل منطقة بالفعل.
الهدف الرئيسي هو منع ارتفاع درجات الحرارة العالمية بمقدار 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي - كما اتفق المجتمع الدولي في باريس في عام 2015.

خسارة السباق

لكن الأمين العام للأمم المتحدة حذر من أن العالم يخسر السباق نحو الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية.
تتحمل الحكومات المسؤولية الأكبر عن تحقيق صافي انبعاثات صفري بحلول منتصف القرن - "خاصة مجموعة العشرين" على حد قوله - قبل أن يدعو "كل شركة، ومستثمر، ومدينة، ودولة ومنطقة إلى المضي في الحديث عن وعودهم بصافي انبعاثات صفري".

وقال إن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) أثبتت أن ما يقرب من نصف البشرية موجودون بالفعل في منطقة الخطر. "إذا لم نشهد تخفيضات كبيرة ومستدامة للانبعاثات هذا العقد، فإن فرصة تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية ستغلق - وستغلق إلى الأبد."
"وستكون كارثة على الجميع."

 

مزرعة توربينات الرياح في مولشيم، ألمانيا.
Unsplash/Karsten Würth
مزرعة توربينات الرياح في مولشيم، ألمانيا.

وأشاد بالالتزام الذي تم التعهد به في اجتماع يوم الخميس لإنشاء مجموعة جديدة لجعل الالتزامات بصافي انبعاثات صفري، حقيقة واقعة، في شكل مجموعة خبراء جديدة رفيعة المستوى.
في الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف، العام الماضي، أشار الأمين العام إلى الحاجة إلى "معايير أكثر مصداقية وقوة لقياس وتحليل وإعداد التقارير بشأن التعهدات الصفرية الصافية من قبل الكيانات غير الحكومية.

المضي قدما

وأكد الأمين العام أننا "اليوم نتخذ خطوة نحو تلبية هذه الحاجة وضمان أعلى معايير السلامة والشفافية البيئية. لتجنب كارثة مناخية، نحن بحاجة إلى تعهدات جريئة ولكن يقابلها عمل ملموس وقابل للقياس".

وشدد على أن معايير صافي انبعاثات صفري في كل مستوى من مستويات النشاط، وتعزيز المساءلة حول تنفيذ تلك الأهداف، من شأنها أن تؤدي إلى تخفيضات حقيقية وفورية للانبعاثات.
وقال في حفل الإطلاق إن فريق الخبراء سيقدم توصيات قبل نهاية العام تتناول أربعة مجالات:

• المعايير والتعاريف الحالية لتحديد أهداف صافي انبعاثات صفري.
• معايير المصداقية المستخدمة لتقييم الأهداف والقياس والإبلاغ عن التعهدات الصفرية الصافية.
• عمليات التحقق من التقدم نحو التزامات صافي انبعاثات صفري وخطط إزالة الكربون. 
• وخارطة طريق لترجمة المعايير والمقاييس إلى أنظمة دولية ووطنية.

هذا وأشار الأمين العام إلى أن فريق الخبراء كان متوازنا بين الجنسين ومتنوع جغرافيا، "يتمتع بخبرة عميقة بما فيها في النشاطات الحكومية، والأعمال التجارية، والنظام المالي العالمي، والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية."
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.