تور وينسلاند يدين أعمال العنف في الضفة الغربية ويدعو جميع الأطراف إلى تهدئة الوضع

17 كانون الأول/ديسمبر 2021

أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، عن قلقه إزاء تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، والذي يحصد أرواح الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأدان المنسق الأممي، في بيان صادر اليوم الجمعة، جميع أعمال العنف والإرهاب، داعيا جميع الأطراف إلى تهدئة الوضع.

وأفاد البيان بإطلاق مسلحين فلسطينيين النار، مساء أمس الخميس، باتجاه سيارة إسرائيلية، بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، الأمر الذي أسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة اثنين بجراح. 

ومنذ صباح اليوم، وفقا للبيان، شن مستوطنون إسرائيليون عدة اعتداءات انتقامية ضد فلسطينيين في القرى القريبة من نابلس. 

وقال تور وينسلاند إن هذه الحوادث المأساوية، والعديد من الحوادث الأخرى في الأسابيع الأخيرة، تسلط الضوء على تقلب الوضع الحالي والحاجة الملحة لجميع القادة السياسيين والدينيين وقادة المجتمع للتحدث ورفض العنف. 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.