منظور عالمي قصص إنسانية

السودان: الأمين العام يحث العسكريين على السماح بالتظاهر السلمي وضبط النفس كي لا يقع مزيد من الضحايا

من الأرشيف: متظاهرون يخرجون إلى شوارع العاصمة السودانية الخرطوم - 11 نيسان/أبريل 2019
UN Sudan/Ayman Suliman
من الأرشيف: متظاهرون يخرجون إلى شوارع العاصمة السودانية الخرطوم - 11 نيسان/أبريل 2019

السودان: الأمين العام يحث العسكريين على السماح بالتظاهر السلمي وضبط النفس كي لا يقع مزيد من الضحايا

السلم والأمن

دعا الأمين العام للأمم المتحدة العسكريين في السودان إلى ممارسة ضبط النفس كي لا يكون هناك ضحايا، خلال الاحتجاجات المتوقعة في السودان يوم غد السبت.

 

جاء تعليق الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، على الأوضاع في السودان خلال مؤتمر صحفي في روما قبيل مشاركته في لقاءات مجموعة العشرين.

وقال السيد غوتيريش ردا على أسئلة الصحفيين: "فيما يتعلق بالسودان، أريد أن أؤكد مجددا على إدانتي الشديدة للانقلاب والحاجة إلى إعادة تأسيس النظام الانتقالي الذي كان قائما، مع دعوات للتظاهر غدا، أحث العسكريين على إظهار ضبط النفس وعدم إحداث مزيد من الضحايا. يجب السماح للأشخاص بالتظاهر سلميا وهذا ضروري."

الحق في التجمع السلمي

من جانبه، قال فولكر بيرتس، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة يونيتامس، في بيان، إنه بالنظر إلى الاحتجاجات المخطط لها غدا، "أريد تذكير الجميع بالحق الأساسي في التجمع السلمي وحرية التعبير."
وجدد دعوته للجيش وقوات الأمن إلى احترام حقوق المتظاهرين وضبط النفس والامتناع عن الاستخدام المفرط للقوة. 

وأضاف يقول: "أطلب من الذين سيتظاهرون فعل ذلك بشكل سلمي، وأن يبقوا ملتزمين، كما في السابق، بروح سلمية."

وشدد بيرتس على الاستمرار بالدعوة للعودة إلى الحوار البنّاء والشامل بين جميع أصحاب المصلحة، لإعادة العملية الانتقالية إلى مسارها الصحيح بما يتماشى مع الوثيقة الدستورية. وقال: "لا تزال يونيتامس مستعدة لتقديم مساعيها الحميدة في هذا الصدد."

احتجاجات كبيرة متوقعة يوم السبت

من المتوقع، بحسب ما أفيد في تقارير إخبارية، خروج مظاهرات كبيرة يوم السبت، وتم توزيع منشورات تدعو إلى المشاركة "بمسيرة مليونية" احتجاجا على الانقلاب. وقد سيطر الجنرال عبد الفتاح البرهان على السلطة من الحكومة الانتقالية في السودان.

وأعقب ذلك إدانة دولية، ويوم أمس الخميس، أعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم البالغ إزاء "الاستيلاء العسكري على السلطة" في السودان، وطالبوا بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين لدى السلطات العسكرية. 

كما دعا الأعضاء جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن استخدام العنف، وشددوا على أهمية الاحترام الكامل لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير.

ودعا أعضاء مجلس الأمن السلطات العسكرية السودانية إلى استعادة الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية، على أساس الوثيقة الدستورية وغيرها من الوثائق التأسيسية للمرحلة الانتقالية.