تقرير: السياسات الإسرائيلية تحرم الفلسطينيين والسوريين من الوصول إلى مواردهم الطبيعية

19 تشرين الأول/أكتوبر 2021

تحوّل الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأرض الفلسطينية والجولان السوري – مع تأثير جائحة كوفيد-19 - إلى أزمة داخل أزمة بالنسبة لملايين الأشخاص القاطنين هناك.
 

هذا ما استمع إليه المندوبون هذا الأسبوع خلال تناول اللجنة الثانية (المالية والاقتصادية) قضية تلك الأراضي.

وافتتح الاجتماع، طارق علمي، مدير شعبة القضايا الناشئة والنزاعات باللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا)، وقدم تقرير الأمين العام "السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل، على مواردهم الطبيعية."

وأشار إلى أن إسرائيل تواصل تعزيز سيطرتها على الأرض الفلسطينية المحتلة، مما يعيق التنمية ويزيد من تفاقم الظروف المعيشية، على الرغم من الصعوبات المستمرة بسبب أزمة كـوفيد-19.

وقال إن سياساتها وممارساتها التمييزية تشمل سياسات تقسيم المناطق التي تمنع البناء، والاستخدام المفرط للقوة، والاعتقالات والاحتجاز التعسفي لآلاف الفلسطينيين وحالات التعذيب الموثقة.

وأوضح أن السياسات الإسرائيلية عطلت سبل العيش واستمرت في حرمان الفلسطينيين من الوصول إلى مواردهم الطبيعية.

وأضاف أنه في حين أن المستوطنات الإسرائيلية لديها مياه عالية الجودة، إلا أن 10 في المائة فقط يتمتعون بإمكانية الوصول إلى هذا المورد الحيوي في غزة. 

مقتل العشرات من الأطفال وإصابة العديد بجراح ونزوح آخرين بسبب التصعيد في غزة.
© UNICEF/Eyad El Baba
مقتل العشرات من الأطفال وإصابة العديد بجراح ونزوح آخرين بسبب التصعيد في غزة.

 

تقرير يعرض "الواقع القاسي"

وقال مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة إن التقرير يعرض الواقع القاسي والظلم المستمر الذي يعانيه شعبه منذ أكثر من 54 عاما من الاحتلال غير الشرعي.

ومشددا على ضرورة إنهاء الاحتلال، قال إن العمل الدولي العاجل والحاسم يجب أن يشمل فرض حظر أسلحة على السلطة القائمة بالاحتلال؛ دعم المحكمة الجنائية الدولية في بحثها للوضع؛ وملاحقة مرتكبي الجرائم بمنع السفر وفرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية إلى أن تلتزم سلطة الاحتلال بالقانون.

من جانبه، انتقد ممثل سوريا خطة إسرائيلية للطاقة لبناء توربينات هوائية عملاقة على أراضٍ زراعية يملكها مواطنون سوريون، مما يجعلها غير صالحة للاستعمال، ويتسبب بمشاكل بيئية وصحية.

وأضاف أن الإسرائيليين يمارسون ضغوطا على سكان القرى السورية لتسليم صكوك الملكية إلى الأراضي التي كانت ملكا لعائلاتهم منذ أجيال.

وأدان الممارسات الإسرائيلية، بما فيها نهب الموارد، ودعا حكومة إسرائيل إلى إنهاء احتلالها للجولان السوري.

من الأرشيف: أدى الجدار الفاصل في الضفة الغربية، إلى جانب نقاط التفتيش وحواجز الطرق ونظام التصاريح، إلى خلق نظام إغلاق كان له تأثير وخيم على جميع جوانب حياة لاجئي فلسطين.
UNRWA/Isabel de la Cruz
من الأرشيف: أدى الجدار الفاصل في الضفة الغربية، إلى جانب نقاط التفتيش وحواجز الطرق ونظام التصاريح، إلى خلق نظام إغلاق كان له تأثير وخيم على جميع جوانب حياة لاجئي فلسطين.

 

دعوة لإطلاق عملية السلام

ومتحدثا نيابة عن مجموعة الدول العربية، أشار ممثل ليبيا إلى عدة مبادرات غير قانونية اتخذتها إسرائيل لتمهيد الطريق للضم، ولفت إلى السياسات والممارسات غير القانونية، وتقييد استخدام الطرق، والتمييز واسع النطاق ضد الفلسطينيين، والانتهاكات في القدس، ومحاولة تغيير الوضع الراهن فيها باستمرار.

وأضاف أن الحصار المفروض على غزة أدى إلى إعاقة الحياة الاقتصادية والاجتماعية ومنع استيراد المنتجات التكنولوجية والمواد الخام اللازمة للصناعة.

من جانب آخر، قالت ممثلة دولة الإمارات في كلمتها إنه يجب تجنب تصعيد التوترات على الأرض الفلسطينية. وبهذا الصدد، ثمة حاجة لتنفيذ وقف إطلاق نار والحفاظ عليه تماما كما تم الاتفاق عليه في أيار/مايو.

ودعت المجتمع الدولي إلى بذل أقصى الجهود لإعادة إطلاق عملية السلام وأشادت بالجهود الإقليمية في هذا الصدد.

وقال ممثل قطر إن الجائحة أدت إلى تفاقم الظروف الاجتماعية والاقتصادية الأليمة التي يواجهها الناس في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتدعم قطر المشاريع التعليمية في المنطقة التي تساعد على إبقاء الأطفال في المدرسة.

وفي أيار/مايو 2021، قدمت خمسة ملايين دولار لمشاريع إعادة الإعمار في الضفة الغربية. كما قدمت برنامج مساعدات نقدية بقيمة 40 مليون دولار لمساعدة العديد من العائلات.

من الأرشيف: ولد صغير يقف على ركام منزله الذي تهدم في الضفة الغربية، 2017.
UNRWA/Lara Jonasdottir
من الأرشيف: ولد صغير يقف على ركام منزله الذي تهدم في الضفة الغربية، 2017.

 

دعوة لضمان حقوق الفلسطينيين والسوريين

وشدد ممثل السعودية على أن السيادة الكاملة على الموارد الطبيعية للأرض هي حق أساسي لجميع المقيمين على هذا الكوكب، لكنه أشار إلى أن فلسطين لا تزال محرومة من هذا الحق. ودعا إسرائيل إلى الالتزام بالمبادئ الدولية وضمان الحقوق الفلسطينية والسورية. وقال إن على إسرائيل أن تظهر التزامها الحقيقي بالسلام، بالأفعال وليس بالأقوال، إذا كان المبتغى تحقيق استقرار حقيقي في الشرق الأوسط.

أما ممثل مصر، فقال إن الاحتلال الإسرائيلي يعيق وصول سكان الأرض الفلسطينية المحتلة إلى مواردهم الطبيعية.

وأضاف أن مصر تحث المجتمع الدولي، وخاصة الدول المانحة، على مواصلة دعمها لفلسطين عبر الأونروا والمنظمات الأخرى. كما تحث مصر المجتمع الدولي على إيجاد حل دائم لفلسطين على أساس حدود عام 1967 وحل الدولتين.

وأشار ممثل البحرين إلى كيفية تأثير الجائحة على الاقتصاد الفلسطيني. وقال إن العام الماضي كان الأسوأ بعد ثلاث سنوات من تباطؤ الأوضاع الاقتصادية. وأكد على ضرورة تأمين حل شامل وعادل للشعب الفلسطيني. والحل العادل هو قيام دولة مستقلة على طول حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

أسوأ تباطؤ اقتصادي خلال قرن

كما فتحت اللجنة الثانية حوارا مع الأمناء التنفيذيين للجان الإقليمية تحت عنوان "تزايد التفاوتات العالمية: تحويل الوعود إلى أفعال".

وقالت أولغا الجيروفا، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لأوروبا، إن الجائحة أثرت على مسارات النمو وزادت من عدم المساواة وأدت إلى ارتفاع الدين العام.

وأشارت إلى أن الأسر ذات الدخل المنخفض تعاني من أسوأ ظروف السكن وأن تكاليف السكن هي مصدر ضغوط مالية.

وفيما يتعلق بلقاحات كوفيد-19، قالت أليسيا بورسينا، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي، إن منطقتها لن تتمكن من تحقيق هدفها المتمثل في تمنيع 70 في المائة من السكان في عام 2021.

وقالت إن منطقتها كانت أكثر المناطق النامية المتضررة من الجائحة، حيث عانت من أسوأ انكماش اقتصادي منذ قرن.

وأشارت فيرا سونغوي، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لأفريقيا، إلى أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو من خلال اللقاحات، على الرغم من أن 9.7 في المائة فقط من السكان حصلوا على اللقاح. وقد عانت أفريقيا من خسائر اقتصادية مما فاقم من عدم المساواة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.