متغير دلتا: تحذير من أن فيروس كوفيد-19 أصبح "أفضل وأسرع"

30 تموز/يوليه 2021

قال مدير منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة، إن الحالات والوفيات الناتجة عن كوفيد-19 تستمر في الارتفاع في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك في الغالب إلى متغير دلتا شديد العدوى، والذي انتشر إلى 132 دولة.

تم الإبلاغ عما يقرب من 4 ملايين حالة في جميع أنحاء العالم الأسبوع الماضي إلى منظمة الصحة العالمية. وتتوقع الوكالة الأممية أن يتجاوز العدد الإجمالي للحالات 200 مليون حالة في الأسبوعين المقبلين.

"ونحن نعلم أن هذا أقل من الواقع"، كما أكد المدير العام الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس خلال مؤتمره الدوري حول فيروس كورونا المستجد.

زادت العدوى في كل منطقة من مناطق العالم، بل وصلت زيادة بعضها إلى 80 في المائة في الشهر الماضي. كما ارتفعت الوفيات في أفريقيا بنسبة 80 في المائة خلال نفس الفترة، وفق المسؤول الأممي.

لا اتساق بين الصحة العامة والتدبير الاجتماعية

ألقى الدكتور تيدروس باللوم في ارتفاع الحالات على زيادة الاختلاط الاجتماعي والتنقل، والاستخدام غير المتسق للصحة العامة والتدابير الاجتماعية، والاستخدام غير المنصف للقاح. وقال إن "المكاسب التي تحققت بشق الأنفس" معرضة للخطر أو ستضيع، وأن النظم الصحية في العديد من البلدان تعاني بشكل متزايد من الإجهاد.

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن فيروس كوفيد-19 قد تغير منذ أن تم الإبلاغ عنه لأول مرة، ولا يزال يتغير. وشددت على أنه حتى الآن، ظهرت أربعة أنواع مختلفة "مثيرة للقلق"، وسيظهر المزيد طالما استمر الفيروس في الانتشار".

أحمال فيروسية أعلى

أوضحت الدكتورة ماريا فان كيرخوف، أخصائية الأوبئة ورئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية، أن متغير دلتا يحتوي على طفرات معينة تسمح للفيروس بالالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر وأن الخبراء يرون أنه لدى الأفراد المصابين أحمال فيروسية أعلى.

ووصفت الدكتورة ماريا متغير دلتا بأنه "أكثر الفيروسات خطورة ومن أكثر فيروسات SARS-CoV-2 قابلية للانتقال حتى الآن".

وأضافت: "هناك بعض الدراسات المختبرية التي تشير إلى أن هناك زيادة في التكرار في بعض أنظمة مجرى الهواء البشري النموذجية".

من حيث الشدة، أوضحت الدكتورة فان كيرخوف أنه كانت هناك زيادة في حالات دخول المستشفى في بعض البلدان المتأثرة بالمتغير، "لكننا لم نشهد بعد زيادة في معدل الوفيات".

وذكرت خبيرة منظمة الصحة العالمية أنه على الرغم من وجود بعض البيانات التي تشير إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يمكن أن يصابوا وينقلوا المتغير، فإن الاحتمالية تقل كثيرا بعد إعطاء الجرعة الثانية ووصولها إلى الفعالية الكاملة.

وأوضحت الدكتورة فان كيرخوف أيضا أن متغير دلتا لا يستهدف اليافعين على وجه التحديد كما أشارت بعض التقارير، لكنها حذرت من أنه طالما تنتشر المتغيرات، فإنها ستصيب أي شخص لا يتخذ الاحتياطات المناسبة.

تغير مستمر

"من مصلحة الفيروس أن يتطور، والفيروسات ليست على قيد الحياة وليس لديها دماغ للتفكير في هذا الأمر، لكنها تصبح أفضل كلما زاد انتشارها، لذلك من المحتمل أن يصبح الفيروس أكثر قابلية للانتقال لأن هذا هو ما تفعله الفيروسات كما حذرت الدكتورة فان كيرخوف، مرددة عبارات الدكتور تيدروس.

وأضافت: "علينا أن نفعل ما في وسعنا لخفض" انتشاره، مذكّرة بأن الصحة العامة والتدابير الاجتماعية تعمل ضد متغير دلتا، وأن اللقاحات تمنع المرض والوفاة.

قال الدكتور مايكل راين، المدير التنفيذي لحالات الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، إنه حتى مع زيادة سرعة الفيروس وتطوره، فإن خطة اللعب لا تتغير، ولكن يجب تنفيذها بشكل أكثر كفاءة.

وقال: "متغير دلتا هو تحذير من أن هذا الفيروس يتطور، لكنه أيضا دعوة للعمل قبل ظهور متغيرات أكثر خطورة".

لقاحات لأفريقيا

امرأة تتلقى لقاح كوفيد-19 في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
© UNICEF/Arlette Bashizi
امرأة تتلقى لقاح كوفيد-19 في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

في الشهر الماضي، أعلن مدير منظمة الصحة العالمية عن إنشاء مركز لنقل التكنولوجيا للقاحات mRNA في جنوب أفريقيا كجزء من جهود منظمة الصحة العالمية لتوسيع نطاق إنتاج اللقاحات وتوزيعها في القارة السمراء.

وأوضح د. تيدروس "لقد اتخذنا اليوم خطوة أخرى إلى الأمام، عبر رسالة نوايا تحدد شروط التعاون التي وقعها الشركاء في المركز: منظمة الصحة العالمية؛ مجمع براءات اختراع الأدوية؛ علم الأحياء Afrigen؛ ومعهد الأحياء واللقاحات في جنوب أفريقيا؛ ومجلس البحوث الطبية في جنوب أفريقيا والمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وأضاف أن هدف منظمة الصحة العالمية يبقى مساعدة كل دولة في تطعيم ما لا يقل عن 10٪ من سكانها بنهاية أيلول/سبتمبر، و40٪ على الأقل بنهاية العام الجاري، و70٪ بحلول منتصف العام المقبل.

نحن بعيدون جدا عن تحقيق تلك الأهداف، حذر د. تيدروس، قائلا إنه أكثر من نصف البلدان بقليل قد لقحت بالكامل 10٪ من سكانها، وأقل من ربع البلدان لقحت 40٪، و3 دول فقط قامت بتلقيح 70٪.

وذكر رئيس منظمة الصحة العالمية أن التوزيع العالمي للقاحات لا يزال غير عادل، على الرغم من تحذيرات الخبراء ونداءاتهم، وقال إن جميع المناطق لا تزال معرضة للخطر، بما فيها أفريقيا.

وحذر من أنه "في ظل الاتجاهات الحالية، لن يصل ما يقرب من 70٪ من البلدان الأفريقية إلى هدف التطعيم بنسبة 10٪ بحلول نهاية أيلول/سبتمبر".

أداة جديدة لمحاربة دلتا

وقد أعلن الدكتور تيدروس أيضا أنه استجابةً لانتشار متغير دلتا، فإن برنامج وصول منظمة الصحة العالمية إلى مسرع أدوات COVID-19 يطلق استجابة دلتا السريع أو RADAR، ويصدر دعوة عاجلة للحصول على 7.7 مليار دولار أمريكي للاختبارات والعلاجات واللقاحات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.