كوبا: مفوضة حقوق الإنسان تدعو إلى الإفراج عن المحتجزين وإعادة ربط الإنترنت ومواقع التواصل

16 تموز/يوليه 2021

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين في كوبا الذين احتجزوا خلال الاحتجاجات التي اندلعت في سياق وضع اقتصادي صعب.

وبحسب تقارير، تم اعتقال العديد من المتظاهرين في كوبا منذ يوم الأحد، ووضع البعض في الحبس الانفرادي، فيما لا يُعرف مكان وجود أشخاص آخرين. 

وقالت السيدة باشيليت في بيان: "إنني قلقة للغاية إزاء الاستخدام المزعوم للقوة المفرطة ضد المتظاهرين في كوبا، واعتقال عدد كبير من الأشخاص بمن فيهم العديد من الصحفيين." 

كما أعربت عن أسفها العميق إزاء وفاة أحد المتظاهرين في سياق الاحتجاجات في هافانا. وقالت: "من المهم أن يكون هناك تحقيق مستقل وشفاف وفعّال ومحاسبة المسؤولين."

وحثت المسؤولة الأممية الحكومة على معالجة مظالم المحتجين من خلال الحوار، واحترام حقوق جميع الأفراد في التجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير وحمايتها بشكل كامل. ودعت إلى استعادة الوصول إلى الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

مطالبة برفع الإجراءات الاقتصادية

اندلعت الاحتجاجات في كوبا يوم الأحد وهي الأكبر منذ عقود، وتأتي في سياق وضع اقتصادي صعب، وطالب المتظاهرون برفع الإجراءات الاقتصادية التي تقيّد وصول الناس إلى السلع الأساسية، بما فيها الغذاء والدواء ولقاحات كـوفيد-19.

وكررت المفوضة السامية دعوتها إلى رفع العقوبات القطاعية الأحادية نظرا لتأثيرها السلبي على حقوق الإنسان بما في ذلك الحق في الصحة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.