الأمين العام يدعو إلى تحويل قطاع استخراج المواد الخام ومشاركة أرباحه بشكل أكثر إنصافا

25 آيار/مايو 2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن استخراج المعادن وغيرها من المواد الخام القيمة من الأرض، يمثل "منعطفا حاسما" للموارد والنظم البيئية والناس، مشيرا إلى أن الجميع يلعب دورا أساسيا في تعزيز استدامة وإنصاف هذا القطاع.

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش، متحدثا خلال المائدة المستديرة العالمية حول تحويل الصناعات الاستخراجية من أجل التنمية المستدامة: "تتمثل مسؤوليتنا المشتركة في ضمان وصول فوائد الموارد المعدنية إلى جميع الناس في المجتمع، وليس فقط إلى النخب، مع الحفاظ على البيئة الطبيعية اليوم وللأجيال القادمة".

والصناعات الاستخراجية تدل على عمل الشركات التي تستخرج المواد الخام من الأرض، بما في ذلك النفط والفحم والمعادن الثمينة والمعادن الأخرى، عن طريق الحفر والضخ والمحاجر والتعدين.

الإمكانات المعدنية

باعتبارها إحدى "الثروات العظيمة" لكوكب الأرض، قال الأمين العام إن عمليات استخراجها تلعب "دورا مهيمنا" في اقتصادات 81 دولة، وتدر أرباحا ضخمة من النقد الأجنبي، والاستثمار الأجنبي المباشر، وعائدات حكومية.

وأوضح السيد غوتيريش: "لديها القدرة على دفع النمو الاقتصادي والحد من الفقر".

في حين أن البلدان الغنية بالمعادن تمثل ربع الناتج المحلي الإجمالي العالمي، فإن نصف سكان العالم - ما يقرب من 70 في المائة من سكانها - يعيشون في فقر مدقع. ومن بين 72 دولة منخفضة أو متوسطة الدخل في العالم، زادت 63 دولة من اعتمادها على الصناعات الاستخراجية خلال العقدين الماضيين.

أشار السيد غوتيريش إلى أن البعض يسمي استخراج المعادن "لعنة الموارد" بسبب ارتباطها "بسلسلة من العلل" - من الفساد والاستغلال والعنصرية إلى التدهور البيئي، وتفاقم تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي، إلى جانب النزاع المسلح، والعنف القائم على النوع الاجتماعي، وانتهاكات حقوق الإنسان.

القاسم المشترك

والشيء المشترك بين جميع المناطق هو الحاجة إلى إدارة قطاع الصناعات الاستخراجية والموارد "بشكل مستدام وشامل ومنصف"، وفقا لما ذكره الأمين العام للأمم المتحدة.

وأوضح السيد غوتيريش أن "هذا يعني مراعاة احتياجات وحقوق النساء والشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية وأصحاب المصلحة الآخرين الذين يتأثرون بالصناعة ومع ذلك هم مستبعدون من تصميم العمليات الاستخراجية وفوائدها".

تحسين الحوكمة وتقليل التبعية

عامل منجم يعمل في موقع لاستخراج المعادن في مورمانسك، بروسيا.
ILO/Marcel Crozet
عامل منجم يعمل في موقع لاستخراج المعادن في مورمانسك، بروسيا.

وسلط الأمين العام الضوء على أربع ضرورات يجب تفعيلها، بدءا من تحسين إدارة الموارد الاستخراجية، بما في ذلك الرصد المستقل والتصدي للفساد وسوء إدارة الإيرادات والتدفقات المالية غير المشروعة.

وقال "هذا مهم بشكل خاص فيما يتعلق بالمعادن الجديدة التي تعتمد عليها الثورة التكنولوجية".

وفيما يتعلق بالنقطة الثانية، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنه يجب على البلدان تقليل عائدات التبعية من هذه الصناعات من خلال تنويع اقتصاداتها، وتكييف أنظمة الضرائب مع الاحتياجات الجديدة، وتسريع العمل على الانتقال العادل للموظفين والمجتمعات التي تعتمد على الموارد الاستخراجية.

وقال: "بشكل عام، يجب أن يدعم القطاعُ الاستثمارَ في الخدمات العامة وأهداف التنمية المستدامة وحقوق الإنسان".

مستقبل منخفض الكربون

في نقطته الثالثة، دعا السيد غوتيريش إلى مزيد من الاستثمار في مستقبل منخفض الكربون من خلال مواءمة جميع التمويلات العامة والخاصة في قطاع الصناعات الاستخراجية مع أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس.

وأشار إلى أن البلدان التي تمثل 73 في المائة من انبعاثات الكربون قد التزمت بحلول منتصف القرن بصفر انبعاثات، قائلا: "إن إزالة الكربون من الاقتصاد العالمي أمر لا مفر منه".

يجب دعم النشر السريع لتقنيات الطاقة المتجددة والتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري من خلال إنهاء استخدام الفحم وتحويل الدعم من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة وتعزيز نقل التكنولوجيا، وفقا لما ذكره الأمين العام للأمم المتحدة.

وقال "إنني أحث بنوك التنمية متعددة الأطراف ومؤسسات تمويل التنمية وصندوق النقد الدولي والمؤسسات الأخرى على دعم هذه العملية بشكل حاسم".

تعزيز التعاون

كان التنسيق الإقليمي والعالمي الأكبر من أجل "إدارة الصدمات وضمان عملية انتقال سلسة وعادلة ومستدامة" النقطة الأخيرة الذي ركز عليها المسؤول الأرفع في الأمم المتحدة.

وقال غوتيريش إن اللجان الاقتصادية الإقليمية التابعة للأمم المتحدة ستواصل لعب دور مهم في هذا الصدد، ودعا الدول الأعضاء وغيرها إلى إنشاء مجموعة عمل تستضيفها الأمم المتحدة بشأن الصناعات الاستخراجية للمساعدة في تحويل هذا القطاع.

واختتم الأمين العام كلمته بدعوة "جميع الموظفين العمليين" إلى التصدي للتهديد الثلاثي المتمثل في اضطراب المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والتلوث وتعزيز التنمية العادلة والشاملة حتى لا يتخلف أحد عن الركب.
"أتطلع إلى العمل معا لجني فوائد الصناعات الاستخراجية للجميع وفي نفس الوقت تفادي المخاطر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.