تقرير أممي: الجرائم ضد الحياة البرية تعرّض البيئة والصحة للخطر

10 تموز/يوليه 2020

أظهرت جائحة كوفيد-19 كيف أن الجرائم ضد الحياة البرية تشكل تهديدا ليس فقط على البيئة ولكن على صحة الإنسان أيضا. وقد أصدر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، اليوم الجمعة، تقرير جرائم الحياة البرية في العالم لعام 2020.

وأظهر التقرير كيف يمكن أن يؤدي الاتجار في بعض الأنواع البرية، التي يتم ذبحها وبيعها بطريقة غير مشروعة، إلى زيادة انتقال الأمراض التي تنتشر من الحيوانات إلى البشر.

وتمثل الأمراض الحيوانية مصدر نحو 75 في المائة من جميع الأمراض المعدية الناشئة، ومن بينها فيروس كورونا المستجد الذي تسبب في الجائحة الصحية العالمية.

وقالت غادة والي، مديرة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة "إن شبكات الجريمة المنظمة، العابرة للحدود، تجني أرباح جرائم الحياة البرية، لكن الفقراء هم الذين يدفعون الثمن".

البنغولين: أكثر الثدييات التي يتم الاتجار بها بصورة غير شرعية

يسلط التقرير الضوء على الاتجار بالأنواع البرية مثل البنغولين(آكل النمل الحرشفي) والتي تم تحديدها كمصدر محتمل لفيروس كورونا.

يشار إلى أن خبراء من منظمة الصحة العالمية في طريقهم إلى الصين، في محاولة لتحديد المصدر الحيواني لكوفيد-19.

وقد زادت كمية قشور البانغولين التي يتم ضبطها عشرة أضعاف بين عامي 2014 و2018، مما يجعلها أكثر الثدييات البرية التي يتم الاتجار بها بصورة غير شرعية في العالم.

وقد تم ضبط ما يقرب من 6000 نوع على مدى العقد الماضي، والتي تشمل الثدييات ولكن أيضا الزواحف والشعاب المرجانية والطيور والأسماك.

ولم يتم تحديد أي بلد بمفرده كمصدر لأكثر من 9 في المائة من العدد الإجمالي للشحنات المضبوطة، في حين يمثل المتاجرون المشتبه بهم ما يقرب من 150 جنسية، مما يؤكد الطبيعة العالمية لهذه الجرائم.

الاتجار غير القانوني في الخشب الاستوائي آخذ في الارتفاع

كما يحلل التقرير الاتجار غير المشروع في خشب الورد، العاج، قرون وحيد القرن، قشور البانغولين، الزواحف الحية، القطط الكبيرة، وثعبان البحر الأوروبي.

تظهر الاتجاهات أن الطلب على العاج الأفريقي وقرون وحيد القرن في انخفاض، مما يشير إلى أن السوق بالنسبة لهم أصغر مما كان متوقعا سابقا. ويقدر أن المبالغ التي تم جنيها من الاتجار بهذين الموردين بلغت أكثر من 600 مليون دولار سنويا بين عامي 2016 و2018.

وفي الوقت نفسه، فقد ارتفع الطلب على الأخشاب الصلبة الاستوائية بشكل كبير خلال العقدين الماضيين. وقد دخل خشب الورد الأفريقي غير القانوني سلاسل التوريد المشروعة لتجارة الأثاث.

في الوقت نفسه، كانت مضبوطات منتجات النمور في ارتفاع أيضا، إلى جانب اهتمام المتاجرين بأجزاء القطط الكبيرة الأخرى التي يمكن أن تكون بمثابة بدائل.

وقد أصبحت تجارة الحياة البرية أيضا رقمية، حيث يبيع المتاجرون الزواحف الحية ومنتجات عظام النمر، من بين المنتجات الأخرى، من خلال منصات عبر الإنترنت وتطبيقات الرسائل المشفرة.

التنسيق عبر الحدود أمر بالغ الأهمية

يعتقد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن وقف جرائم الحياة البرية أمر بالغ الأهمية لحماية التنوع البيولوجي وسيادة القانون، ولكن أيضا لمنع حالات طوارئ الصحة العامة المستقبلية.

ويوجز التقرير الحاجة إلى نظم عدالة جنائية أقوى وتحسين التعاون الدولي والتحقيقات عبر الحدود، من بين تدابير أخرى. وقالت السيدة والي:

"لحماية الناس والكوكب بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، ولإعادة البناء بشكل أفضل عقب أزمة كـوفيد-19، لا يمكننا تجاهل جرائم الحياة البرية".

وأضافت أن تقرير جرائم الحياة البرية في العالم لعام 2020 يمكن أن يساعد على إبقاء هذا التهديد على رأس جدول الأعمال الدولي، وزيادة الدعم للحكومات لاعتماد التشريعات اللازمة، وتطوير التنسيق بين الوكالات والقدرات اللازمة للتصدي لجرائم جرائم الحياة البرية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.