قائد قوة اليونيفيل: نحن فخورون بنجاحاتنا في جنوب لبنان على مدى عقود ولا نريد أن يعكر كوفيد-19 صفو هذه الإنجازات

13 نيسان/أبريل 2020

على الرغم من الوضع الصعب الناتج عن كوفيد-19، تواصل اليونيفيل في جنوب لبنان تنفيذ أنشطتها العملياتية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، من أجل ضمان الاستقرار على طول الخط الأزرق.

 

هذا ما أكده الميجور جنرال ستيفانو ديل كول، قائد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) في حوار هاتفي أجريناه معه للاطلاع على ما تقوم به اليونيفيل في سبيل مساعدة أهالي جنوب لبنان على محاربة العدو المشترك، كوفيد-19.

قائد القوة تطرق أيضا إلى وضع عنصر حفظ السلام الذي كان مصابا بكوفيد-19، قائلا إن فحوصاته المخبرية الأخيرة جاءت سلبية.

وقال ديل كول إن اليونيفيل وضعت تدابير احترازية قوية بما فيها العمل من المنزل لحوالي 90% من موظفيها المدنيين وذلك وفقا لتعليمات المقر الدائم بنيويورك وتماشيا مع توصيات منظمة الصحة العالمية.  

فيما يلي نص الحوار:

أخبار الأمم المتحدة: أولاً وقبل كل شيء، يسعدنا جدا أن نعلم أن زميلنا في اليونيفيل الذي أصيب بفيروس كورونا يتماثل إلى الشفاء. كيف يشعر الآن ومن يهتم به؟

نعم بالفعل فإن جندي حفظ السلام الذي جاء اختباره بكوفيد-19 إيجابيا قبل بضعة أسابيع، قد تم فحصه مرتين بعد ذلك وكانت النتيجة سلبية. لذا، نحن جميعا سعداء حقا. لقد كان يتمتع دائما بصحة جيدة حقا. حتى الآن ليس لدينا أية حالات جديدة في اليونيفيل. كما أنت هذا الشخص كان بالفعل في الحجر الصحي عندما تم إجراء الاختبار، وبعد ذلك تم عزله وفقًا للإجراءات والمبادئ التوجيهية الموحدة لليونيفيل ومنظمة الصحة العالمية. وقد أنشأنا بروتوكولا صارما يعمل بشكل جيد وسنستمر في الالتزام به وتعديله حسب الحاجة.

UNIFIL
بعثة اليونيفيل تقدم مساعدات لبلدة الناقورة، التي تستضيف البعثة، في إطار جهود ها لمساعدة السكان والمجتمعات المحلية في محاربة وباء فيروس كورونا.
   

لقد اتبعنا جميع البروتوكولات المتعلقة بتعقب الاتصال والتأكد من أن جميع الأفراد الذين تواصلوا مع جندي حفظ السلام المذكور، قد تم عزلهم واختبارهم ضد الفيروس. وكانت نتائج فحصهم سلبية. أنا سعيد حقا لذلك.

أخبار الأمم المتحدة:  ونحن أيضا سعداء بهذا الخبر! حسنا كيف أثر كوفيد-19 على أنشطة اليونيفيل اليومية؟ وما هي التدابير الوقائية التي اتخذتها القوة الأممية؟

على الرغم من أن الوضع ليس على النحو المعتاد، فإننا نواصل العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. فقط لإعطائكِ رقما، نحن نقوم بـ 450 نشاطا يوميا في البر والجو والبحر، لأن اليونيفيل لديها مهمة فريدة من نوعها إذ تتضمن قوة بحرية تحت قيادتي.

على الرغم من الوضع المتعسر، يواصل أكثر من 11،000 جندي ومدني من قوة اليونيفيل عملهم على مدار الساعة تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 والقرارات اللاحقة ذات الصلة-- ميجور جنرال ستيفانو ديل كول

لقد قللنا بشكل كبير من الاحتكاك بالمجتمع ونعمل عبر الإنترنت.

تواصل قوات حفظ السلام التابعة لنا دورياتها على طول الخط الأزرق، - الخط الأزرق الذي حُدد وقت انسحاب القوات الإسرائيلية في عام 2000 إنه خط تقني ويمثل بالنسبة لنا مركزَ ثقل - ولكن تقوم أيضا بدوريات في مناطق أخرى ضمن نطاق عملياتنا. وتواصل القوة البحرية دورياتها. نحن نعمل بتنسيق وثيق مع البحرية اللبنانية. على الرغم من الوضع المتعسر، يواصل أكثر من 11،000 جندي ومدني من قوة اليونيفيل عملهم على مدار الساعة تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 والقرارات اللاحقة ذات الصلة.

UNFIL/ Pasqual Gorriz
جنود حفظ سلام إسبان من اليونيفيل في دورية مسائية على طول الخط الأزرق في ضواحي كفركلا، بجنوب لبنان.

حتى قبل بدء تفشي الفيروس وقبل فترة طويلة من تأكيد الحالة الأولى في لبنان، وضعت اليونيفيل عددا من الإجراءات والبروتوكولات، التي تتجاوز في بعض الأحيان المتطلبات المتوقعة، للحد من الإصابة بين أفراد اليونيفيل والمجتمعات المضيفة التي نخدمها منذ سنوات عديدة. ويشمل ذلك إجراءات الحجر الصحي، وفحص درجات الحرارة، وتعقيم المرافق وطرائق العمل البديلة والعمل الذكي (يعمل 90٪ من المدنيين في اليونيفيل من المنزل). اضطررنا إلى تقليل بعض أنشطتنا وفقا للحالة. على سبيل المثال، نخفض النسبة المئوية للأنشطة التي نقوم بها بالتعاون مع عناصر الجيش اللبناني، وذلك بطلب منهم. اعتدنا على القيام بحوالي 22٪ من الأنشطة مع عناصر الجيش اللبناني، ونقوم الآن بتنفيذ 11٪ من الأنشطة معهم.

فيما يتعلق بموظفينا، قمنا بمراجعة أدوار جميع الموظفين المدنيين في اليونيفيل وكما قلت من قبل نقوم بتنفيذ إجراءات بديلة، بما في ذلك "العمل من المنزل". آمل في أن يكون هذا تدبيراً مؤقتاً وأن تتم مراجعته بشكل دوري وبالتنسيق مع المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك ومنظمة الصحة العالمية.

ما زلنا نلتزم بتوجيهات الحكومة اللبنانية والمبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. علاوة على ذلك، نراجع بانتظام خطط التأهب للطوارئ وخطط الطوارئ، ونُبقي الموظفين على علم بجميع التدابير المتخذة، فيما تستمر هذه الأزمة في التطور.

أخبار الأمم المتحدة: أطلق الأمين العام أنطونيو غوتيريش نداء حث فيه الحكومات في الآونة الأخيرة على جعل منع العنف ضد المرأة جزءا رئيسيا من خطط الاستجابة الوطنية الخاصة بكوفيد-19، وذلك بعد تزايد تقارير العنف المنزلي بما في ذلك في لبنان. أعلم أن اليونيفيل قامت بالكثير من المشاريع لتمكين المرأة في جنوب البلاد. هل يمكنك أن تشاركنا ببعض ما تم القيام به في الميدان؟

UNIFIL/Pasqual Gorriz
الميجور سيازواني، من قوات حفظ السلام الماليزية في بعثة اليونيفيل، تصدر تعليمات إلى زملائها في قوات حفظ السلام أثناء قيامهم بدورية في الرميش، جنوب لبنان. ديسمبر 2017.

نعم، على سبيل المثال، خلال إحدى رسائلي، شددت على نداء الأمين العام لإنهاء العنف القائم على نوع الجنس في المنزل، داعيا الحكومة إلى تضمين هذه القضية في استجابتها لكوفيد-19. وضمن عمليتنا، أنشأنا بالفعل مجموعات عمل جنسانية، ووضعنا أكثر من 180 امرأة في مناصب قيادية، ونحن نعمل مع المكاتب الحكومية المحلية والبلديات والمدارس والمنظمات النسائية غير الحكومية حول هذا الموضوع. كما قلت فمن خلال مكتبي للشؤون الجنسانية، قمنا بتمكين النساء وتزويدهن بشبكة معلومات جماعية.

إن اليونيفيل جزء من خطة عمل المرأة والسلام والأمن. ولدينا برنامج توعية للتأكد من أن النساء جزء متساوٍ من الذين يتلقون دعم اليونيفيل. نقوم أيضا بتنفيذ مشاريع لإنشاء مجموعة نسائية من الوسطاء لاكتساب مهارات تفاوضية. لقد عملنا لسنوات على تمكين المرأة، وتزويدها بمهارات مختلفة في جميع المجالات. لقد شكلنا شبكة من النساء لدعم نموهن الاقتصادي، ودربناهن على بناء القدرات. كما ندعم الجيش اللبناني في تدريباته حول النوع الاجتماعي.

أخبار الأمم المتحدة: بموجب تعليماتك وتماشيا مع تفويض اليونيفيل، تساعد القوة الأممية السكان المدنيين على التعامل مع كوفيد-19. ما هي بعض هذه المبادرات التي اتخذتها اليونيفيل في هذا الصدد؟

نحن جميعا نمر بفترة صعبة للغاية ورعاية بعضنا البعض أمر إلزامي بالنسبة لنا جميعا. واسمحي لي أن أقول إن هذا وضع غير مسبوق ويتطلب بمساعدة قوات حفظ السلام تدابير استثنائية: التفاهم والتنسيق من الجميع. نحن ندعم بقوة الدول المساهمة بالقوات. وتتمثل إحدى أولوياتنا الرئيسية في دعم المجتمعات المحلية من أجل تلبية الاحتياجات الفورية ومنع انتشار الفيروس.

UNIFIL
شملت المساعدات التي قدمتها اليونيفيل أقنعة واقية للوجه وبدلات واقية ومواد تعقيم لليدين وقفازات حماية وغيرها.

في الأسبوع الماضي، على سبيل المثال، قدمنا بعض المعدات الأساسية والملحقات الطبية والأدوات لبلدية الناقورة، وهي البلدة التي تستضيف المقر الرئيسي في جنوب لبنان. كما تبرعنا بمعدات طبية لوزارة الصحة العامة في مرجعيون. لقد تبرعنا بالفعل ببعض معدات الحماية الشخصية (PPE). استفادت 13 قرية و10 مؤسسات حكومية من التبرع.

وسيتم القيام بالمزيد في معركتنا المشتركة ضد جائحة كوفيد-19. لذا، آمل في أن تستمر الدول المساهمة بالقوات في استخدام مواردها الخاصة لمساعدة جميع القرى الموجودة هنا.

أخبار الأمم المتحدة: ميجور جنرال سؤال أخير: ما هي أولويات البعثة الآن؟

نحن نمر بفترة صعبة. كما قال الأمين العام إن كل ذرة من التعاون والتفاهم أمر ضروري حقا. وأذكر هنا الرسائل الواردة من الأمين العام بشأن وقف إطلاق النار. بهذه الروح، أتعامل مع الطرفين: في الجزء الجنوبي من الخط الأزرق، مع إسرائيل؛ وفي الجزء الشمالي، المنطقة التي نعيش فيها، لخفض التوترات.

أعتقد بقوة أنه في هذا الوقت، فإن المسألة ذات الأولوية هي توحيد جميع الموارد للمعركة المشتركة ضد جائحة كوفيد-19.

نحن فخورون بالحياة الطبيعية والعمل الطبيعي هنا، وهي مقاييس نجاحنا الجماعي لما يقرب من 14 عاما في الجنوب. إننا نتمتع بالاستقرار في المنطقة. ولا نريد لأي شيء مثل كوفيد-19 أن يعكر صفو هذا الجو. لذا، نحتاج إلى ضمان سلامة السكان الذين يستضيفوننا منذ 42 عاما.

شكرا نتمنى لك ولليونيفيل والمستمعين الكرام دوام الصحة والتوفيق.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.