في يوم الرياضة الدولي، كورونا تلقي بظلال ثقيلة على المجتمع الرياضي: حوار مع لاعبة كرة القدم هني ثلجية

6 نيسان/أبريل 2020

يطل يوم الرياضة الدولي علينا هذا العام وقد ارتسمت صورة قاتمة في العالم بعد تأجيل الأولمبياد في طوكيو للعام القادم، وإرجاء مباريات ودوريات مهمة كإجراء احترازي مهم للحفاظ على سلامة اللاعبين والجماهير.

وقد أغلقت في العديد من الدول صالات الرياضة والمسابح والملاعب، وأصبح أكثر ما يمكن لهواة الرياضة واللاعبين فعله المشي أو الجري حول المنزل وممارسة بعض التمارين الرياضية داخل البيت.

أخبار الأمم المتحدة أجرت هذه المقابلة الخاصة مع لاعبة كرة القدم، كابتن أول منتخب نسائي فلسطيني سابقا، ومديرة الاتصالات والعلاقات العامة في الاتحاد الدولي (الفيفا) هني ثلجية.

  • كرياضية، كيف تتعاملين مع التطورات بعد كورونا وأثرها على المجتمع الرياضي؟

بلا شك يعيش العالم في تحدِ صعب للغاية بسبب فيروس كورونا وكثير من الأمور تأثرت بشكل عام كالاقتصاد والرياضة والسياسة والحياة الاجتماعية بجميع المقاييس، والحياة الشخصية والعملية تأثرت وخسر كثير من الناس وظائفهم وأرواحهم. لكنّ الحياة تستمر ويظل الأمل موجودا إضافة إلى الصبر والإرادة لتخطي هذا الوضع الصعب تماما كما تخطيت في السابق أوضاعا صعبة في حياتي كفلسطينية وعربية كنت أعيش في ظروف صعبة تحت الاحتلال.

الآن كل شيء مغلق وأنا أتوق للعب كرة القدم وللذهاب لصالة الرياضة ولكنني ألتزم المنزل للحفاظ على صحتي وصحة من حولي، ولذا أحاول أن أقوم بتماريني الخاصة وأمارس رياضة الجري في محيط البيت.

  • كيف تشعرين إزاء إلغاء أو تأجيل الفعاليات الرياضية المهمة مثل الأولمبياد؟

كانت أحداث عظيمة ستحصل هذا العام، ولكن للأسف الشديد بسبب الفيروس الذي لم يفرق بين قيود وحواجز وانتشر بين الكثير من دول العالم وأثّر علينا جميعا، وسيؤثر ماديا ومعنويا ونفسيا على اللاعبين وعلى الجماهير، لكنّه وباء عالمي لم نشهد له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية. لكن عند النظر للنواحي الإيجابية فقد تحسّن المناخ وتقرّبت الأسر بعضها من بعض، وبدأت الشعوب تفهم أهمية وضع الصحة كأولوية وترسخ مفهوم التضامن الاجتماعي، وتنبهت الدول إلى أنه بدل التركيز على الحروب يجب التركيز على الاستثمار بالصحة.

توقفت جميع مباريات كرة القدم، وتوقفت الدوريات التي كانت مقررة في كوستا ريكا والهند والأولمبياد في اليابان. ولكننا نحاول التركيز على العالم الافتراضي واستغلال وجودنا بالمنزل، وشرعنا بعمل حملات شارك فيها لاعبون وقمنا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية على المشاركة في حملات للحفاظ على اللياقة البدنية. أطلقنا مبادرة وسم #WorldCupfromHome لحضور مباريات كأس العالم حتى المباريات القديمة المهمة يمكن مشاهدتها، لتشجيع الناس على البقاء في المنزل.

Honey Thaljieh
هني ثلجية، كابتن الفريق النسائي لكرة القدم سابقا مع فريقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة
  • ما هو تقييمك لمشاركة المرأة العربية في الرياضة؟

هناك تطور مستمر واستثمار أكبر، وعرب يشاركون في مختلف الرياضات العالمية. موضوع المرأة مهم جدا لأننا عندما نطوّر المرأة في المجتمعات نحن نطوّر المجتمع بأكمله، عندما لا نمنح فرصا للمرأة تضيع فرص على المجتمع بأكمله، فوجودها مهم في كل الميادين.

كانت أحداث عظيمة ستحصل هذا العام، ولكن للأسف الشديد بسبب الفيروس الذي لم يفرق بين قيود وحواجز وانتشر بين الكثير من دول العالم، الغيت الكثير من الفعاليات الرياضية-- هني ثلجية

للأسف لا توجد سياسات مهمّة من الحكومات في المجتمع العربي تؤكد على تواجد المرأة في الرياضة وخاصة كرة القدم، لأنه في الكثير من الدول العربية الصورة النمطية هي أن كرة القدم حكر على الرجال ولا تناسب المرأة ولا جسمها لكنه غير صحيح، فالرياضة لا تفرق بين جنس وعرق ودين ولون. إذا استثمرنا في الكرة النسوية سنحقق إنجازات على الصعيد العالمي في كأس العالم للنساء في 2023، وأتمنى أن يكون هناك تمثيل عربي في كأس العالم للنساء.

  • حققتِ حلمك وتحديتِ المجتمع والصورة النمطية، ما هي رسالتك لكل فتاة لديها حلم ولكنها تخشى من تحقيقه؟

عليكِ بأن تتحدي وتتأملي وتثابري وأن تؤمني بحقوقك وبواجباتك وأن تدافعي عنها ليس فقط من أجلك أنتِ ولكن يجب عليكِ أن تدافعي عن حقوق جميع النساء أمام مجتمعك. فمن المهم كثيرا أن نشجع بعضنا البعض ونسير سويا نحو مستقبل أفضل وأن نستغل قدراتنا، لأن لكل امرأة موهبة وإرادة تختلف عن المرأة الأخرى، وهذا يساعد كثيرا لأن نصل إلى طموحنا، كما استطعت أنا أن أخرج من شوارع بيت لحم القديمة وأتحدى كل الصعوبات، سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو ثقافية.

مثلت بلدي فلسطين أينما ذهبت، وأنا متأكدة من أن كل امرأة تستطيع أن تفعل ما فعلت وأكثر -- هني ثلجية

لقد وصلت أنا إلى أعلى المستويات في الرياضة والفيفا، ومثلت بلدي فلسطين أينما ذهبت، وأنا متأكدة من أن كل امرأة تستطيع أن تفعل ما فعلت وأكثر، وذلك لأنه لا يوجد شيء مستحيل، طالما الإرادة موجودة إذاّ هناك وسيلة. وأنا أشجع وأدعم كل فتاة وامرأة عربية، أن تحلم بالوصول إلى أعلى المستويات، لأنها تستطيع ذلك ولأنها قوية ومثابرة ورائعة.

  • وصلتي إلى المحافل الدولية والتقيتِ ببعض من اللاعبين المشاهير، حدثينا عن هذه التجربة وما هو الانطباع الذي أردتِ أن تتركيه لديهم؟

مديرة الاتصالات والعلاقات العامة في الفيفا، هني ثلجية، مع اللاعب الإسباني كاسياس

كان ذلك بالنسبة لي حلم أن التقي مع لاعبين مشاهير دوليين من جميع أنحاء العالم، مثل "كريستيانو رونالدو" و "ميسي" و" بيليه" وباقي أعضاء فريق ريال مدريد وفريق برشلونة لكرة القدم. نراهم أكثر من مرة من خلال تعاملنا معهم كلاعبين، ولكي نستفيد من شهرتهم بهدف نشر رسائل مهمة للعالم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. في أول مرة اجتمعت بها مع "كريستيانو رونالدو" و"ميسي"، كان في نفس الوقت عندما تم تقييم الاتحاد الفلسطيني من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم – الفيفا عام 2009، في ذلك الوقت كنت ألعب مع فريق فلسطين، واختارني رئيس الاتحاد لكرة القدم أن أذهب معه ككابتن منتخب فلسطين للنساء واصطحب أيضا كابتن فريق الرجال معنا. هناك التقيت بالعديد من المشاهير، وأنا كفتاة عربية فلسطينية، أحب في أي مكان أتواجد فيه، أن أنشر الوعي إزاء قضية فلسطين وأغير فكرة النمط السائد عن الفتاة الفلسطينية والمجتمع بأسره. قدمت لرونالدو الكوفية الفلسطينية، وبعد ذلك اللقاء، انتشرت صورته وهو يرتديها وأنا فخورة جدا لأنني كنت موجودة في تلك اللحظة.

  • بدأنا بفيروس كورونا فلنختتم به، ماهي نصائحك للحفاظ على صحة بدنية جيدة في المنزل؟

ابقوا في منازلكم، هذا أهم شيء، لأنه يجب أن يكون لدينا حس بالمسؤولية من أجل حماية أنفسنا وغيرنا. ولكن علينا ممارسة التمارين داخل البيت، ولسنا بحاجة لمعدات رياضية، من الممكن أن نستغل ما هو موجود في المنزل، مثل الأدوات المنزلية لممارسة الرياضة. ويجب أن نحافظ على صحة غذائنا ولياقتنا وبالأخص سلامة عقلنا، لأن الظروف صعبة ومن الممكن أن تتسبب بإحباط أو كسل أو تناول الطعام بشكل زائد عن الحد، ولكن علينا أن نذكّر أنفسنا أن هذا الوقت الصعب سوف يمضي قريبا وستأتي أيام أفضل.

للاستماع إلى المقابلة:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأمين العام يحث على حشد كل ذرة طاقة للتغلب على جائحة كوفيد-19 داعيا إلى ترجمة الأقوال إلى أفعال

يجب أن تكون هناك معركة واحدة فقط في عالمنا اليوم، ألا وهي "معركتنا المشتركة ضد كوفيد-19". هذا ما ركز عليه الأمين العام للأمم المتحدة يوم الجمعة داعيا الجميع في كافة أنحاء العالم إلى الانضمام إليه في هذا الجهد.

سوريا: مفوضية حقوق الإنسان تحذر من خطر الإصابة بالعدوى الجماعية بفيروس كورونا في السجون ومرافق الاحتجاز

حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من ارتفاع خطر الإصابة بالعدوى الجماعية بمرض فيروس كورونا في السجون في سوريا، مشيرة إلى عدم اتخاذ السلطات أي إجراء في هذا الصدد حتى الآن.