من باكستان، غوتيريش يحث العالم على اتخاذ خطوات من أجل أهداف التنمية المستدامة وتغير المناخ

16 شباط/فبراير 2020

من الظلم تماما، بالنسبة للأمين العام للأمم المتحدة، أن تكون باكستان في طليعة البلدان المتضررة من الآثار السلبية لتغير المناخ. ومتحدثا في "مناقشة خاصة حول التنمية المستدامة وتغير المناخ"، في العاصمة إسلام آباد، أشار السيد أنطونيو غوتيريش إلى أن باكستان "مثل البلدان النامية الأخرى، لم تساهم إلا قليلاً في المشكلة (مشكلة المناخ)، لكنها تواجه تحديات غير متناسبة بسببها".

بينما أشاد برئيس الوزراء عمران خان لتسليطه الضوء على تغير المناخ في مداولات الجمعية العامة الأخيرة في أيلول/سبتمبر الماضي، هنأ غوتيريش باكستان على مشاركتها في رئاسة "صندوق المناخ الأخضر".

ومنوها بمبادرات باكستان في هذا المجال مثل حملة "10 مليارات شجرة تسونامي" وحركة باكستان النظيفة والخضراء، أعرب الأمين العام عن إعجابه بقرار باكستان القاضي بإلغاء استخدام الأكياس البلاستيكية في إسلام آباد وفي كل مكان في البلاد.

قال غوتيريش، فيما كان يستعرض أمام الحاضرين حقيبة مصنوعة من القماش، "إن التلوث البلاستيكي هو اليوم أحد شواغلنا الرئيسية، خاصة فيما يتعلق بحماية محيطاتنا". وحث الجميع على استخدام أكياس القماش الموجودة في المحال التجارية.

وقال الأمين العام، إن الرد على أزمة المناخ العالمية يحتاج إلى تضامن عالمي مدعّم بعمل عالمي، مضيفا "نحن نحارب من أجل حياتنا".

هناك حاجة إلى من الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030

May Yaacoub/UN News
الأمين العام للأمم المتحدة خلال حديثه في منتدى للحديث عن التنمية المستدامة وتغير المناخ في إسلام أباد.

 

وفيما شدد على منافع تحقيق أجندة 2030، أقر غوتيريش بأن تحديات التنمية المستدامة والتقدم البشري تتخطى الحدود الوطنية، مشيرا إلى أنها لا تقتصر على دول معينة".

وأشار إلى أن باكستان كانت من أوائل الدول التي أدمجت أهداف التنمية المستدامة في برامجها الوطنية، بما في ذلك من خلال برنامج وطني لتخفيف وطأة الفقر - يحمل اسم إحساس، أو رحمة، يهدف إلى توسيع شبكات الحماية والسلامة الاجتماعية ودعم التنمية البشرية؛ وبرنامج وطني لتنمية الشباب - بعنوان كامياب جوان - يسعى إلى توفير 10 ملايين وظيفة للشباب في غضون خمس سنوات.

جهودنا الجماعية لا تقترب من النطاق اللازم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030

لكن "نحن لسنا على المسار الصحيح عالميا"، وفقا للمسؤول الأرفع في الأمم المتحدة، خاصة في مجالات القضاء على الجوع وعدم المساواة، والتنوع البيولوجي والعمل المناخي. وقال:

"إن عدم المساواة بين الجنسين - في الأعمال التجارية، في المنزل، في المدارس، في الحكومة، في قطاع التكنولوجيا - يحرم النساء والفتيات من حقوقهن وفرصهن في جميع أنحاء العالم. ولا تزال الفئات المستضعفة - مثل المهاجرين والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة - معرضة لخطر التخلف عن الركب. جهودنا الجماعية لا تقترب من النطاق اللازم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030".

وتحدثت في هذا الحدث وزيرة الدولة المعنية بشؤون تغير المناخ، زارتاج جول، التي أبرزت تدابير حكومتها الملموسة للتصدي لتحديات تغير المناخ.

من جانبه، أكد مستشار رئيس الوزراء المعني بتغير المناخ، مالك أمين أسلم، تعرض باكستان للكوارث ذات الصلة بالمناخ، مشيرا إلى أن بلده هو خامس أضعف دولة أمام تداعيات المناخ.

"في باكستان نشهد مثالا ملموسا على التضامن"

في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم، عقد الأمين العام للأمم المتحدة مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، حيث أشاد بحفاوة باكستان تجاه اللاجئين الأفغان.

وتعد باكستان اليوم ثاني أكبر بلد مضيف للاجئين في العالم - وعلى مدار عقود، كانت الدولة الأولى. وبحسب الأمين العام يعد هذا "مثالا ملموسا على التضامن".

لقد أعجبت كثيرا بمرونة وشجاعة وتصميم وكرم وتضامن اللاجئين الأفغان

وخلال زيارته إلى باكستان، سيشارك الأمين العام للأمم المتحدة في "المؤتمر الدولي حول 40 عاما على استضافة اللاجئين الأفغان في باكستان: شراكة جديدة من أجل التضامن"، الذي يفتتح أعماله في 17 شباط/فبراير 2020. وينظم المؤتمر الذي يستمر ليومين حكومة باكستان ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وهذه هي الزيارة الأولى للسيد غوتيريش إلى باكستان بصفته أمينا عاما للأمم المتحدة، لكنه قد زار البلاد عدة مرات في الماضي خلال فترة ولايته كمفوض سام للاجئين. وقال السيد غوتيريش "لقد أعجبت كثيرا بمرونة وشجاعة وتصميم وكرم وتضامن اللاجئين الأفغان"، مضيفا أنه "يستلهم من شجاعتهم".

Mark Garten
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلتقي باللاجئين في إسلام أباد خلال زيارته الرسمية إلى باكستان. تعد باكستان اليوم أكبر دولة مستضيفة للاجئين في العالم.

وقد حظيت "أخبار الأمم المتحدة" بفرصة مقابلة بعض هؤلاء اللاجئين الملهمين الذين تمكنوا من مساعدة غيرهم ورد الجميل لمجتمعاتهم على الرغم من الصعوبات التي يعانون منها.

فظال نبي، 35 عاما، من مواليد باكستان، كان أحد هؤلاء اللاجئين الشجعان الذين حاورناهم. فظال يساعد بكل ما يتوفر لديه من قوت ومال اللاجئين من ذوي الإعاقة. وهو يقود عربة يد صغيرة يقتات منها، لكنه يصرف معظم ما يكسبه لشراء معدات تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة. وردا على سؤال حول ما يحلم بأن يقوم به في المستقبل، فقال فظال إنه يود فتح مصنع لتصنيع الأدوات التي يمكن أن تخفف من أعباء الأشخاص ذوي الإعاقة.

جامو وكشمير

وطرحت مسألة المنطقة المتنازع عليها بين الهند وباكستان في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الأمين العام ووزير الخارجي الباكستاني، حيث سأل الصحفيون عن الخطوات العملية التي سيتخذها غوتيريش ومكتبه لضمان حل هذه القضية.

في هذا الصدد، أوضح الأمين العام أنه عرض، منذ البداية، مساعيه الحميدة فيما يتعلق بهذا الوضع، مشيرا إلى أن "المساعي الحميدة لا يمكن أن تعمل إلا عندما يقبل بها الجانبان". من ناحية أخرى، يعتقد الأمين العام أنه من الأهمية بمكان توضيح ما حدث بتقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان.

وأكد موقف الأمم المتحدة المتمثل في "الحاجة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن ومنع التصعيد والحوار بشكل فعال، مع شرط آخر مهم للغاية، وهو الاحترام الكامل لحقوق الإنسان والحريات [الأساسية] في جامو وكشمير.

عند سؤاله عن انتهاكات وقف إطلاق النار، ذكر أمين عام الأمم المتحدة أنه زار بعثة الأمم المتحدة للمراقبة العسكرية في الهند وباكستان (UNMOGIP)، مشيرا إلى أن البعثة "يجب أن تتمتع بحرية كاملة في الحركة؛ هذا يتحقق على الجانب الباكستاني – لكن نأمل في أن يتحقق أيضا على الجانب الآخر. وسنعزز معداتها من أجل أن تكون قادرة على تنفيذ ولاياتها بشكل أفضل".

فعاليات أخرى سيشارك فيها الأمين العام

وأثناء تواجده في باكستان، سيشارك الأمين العام في فعاليات أخرى وجلسات نقاش مع برلمانيين وإعلاميين وحفظة سلام أممين ولاجئين وأطفال، من بين مجموعة أخرى من المجتمع الباكستاني. وسيشارك في محادثات خاصة حول الشباب والذكرى الخامسة والسبعين للأمم المتحدة.

وسيسافر الأمين العام أيضا إلى لاهور وغوردوارا كارتاربور، حيث سيزور بعض المواقع الثقافية والدينية وسيشارك في أنشطة تحصين ضد شلل الأطفال.

ومن المقرر أن يعود إلى نيويورك في 19 شباط/فبراير 2020.

Mark Garten
الأمين العام للامم المتحدة يشارك في مناسبة لغرس الأشجار، بصحبة وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.