معسكرات الابتكار نافذه إبداعية للشباب يفتحها البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في مصر

21 تشرين الأول/أكتوبر 2019

ينفذ البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة المصرية برنامج القيادات الشبابية في مصر في 16 محافظة من محافظات مصر، بهدف بناء جيل من القادة الشباب والمفكرين والمبدعين وصانعي التغيير في المنطقة العربية، وتمكينهم من تحقيق أهداف التنمية المستدامة باستخدام التكنولوجيا.

وتشمل هذه المحافظات كلا من القاهرة - مطروح - المنوفية - الأقصر - قنا - الدقهلية - المنيا - سوهاج - البحيرة - دمياط - الإسكندرية - البحر الأحمر - الوادي الجديد - أسوان - الإسماعيلية – الشرقية.

وتضمنت معسكرات الابتكار جلسات حوارية حول ريادة الأعمال المجتمعية وأهم المحاور الرئيسية لخطة التنمية المستدامة لجمهورية مصر العربية 2030، وارتباطها بالحاجات الاجتماعية ومبادئ ريادة الأعمال، من أجل إنشاء وإدارة شراكة تحقق تغييرا مجتمعيا.

ويقيس رواد الأعمال الاجتماعية أداءهم بالربح المادي، إلى جانب القيمة الاجتماعية التي يقدمها المشروع للمجتمع.

كما يسعى رواد الأعمال الاجتماعيين إلى تحقيق أهداف متنوعة اجتماعية وثقافية وبيئية، وترتبط هذه الأعمال في كثير من الأحيان بقطاع التطوع والمنظمات غير الربحية.

في التقرير التالي يلقي الزميل خالد عبد الوهاب الضوء على معسكر الابتكار الذي أقيم في محافظة أسوان ومدى استفادة الشباب منه:

حلول مبتكرة لإشكالات مجتمعية 

يهدف البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة من خلال معسكرات الابتكار إلى تدريب أكثر من 900 شاب وشابة على التفكير التصميمي للخروج بأفكار مشروعات ابتكارية تعتمد على إيجاد حلول للتحديات المجتمعية. ويهدف البرنامج إلى التدريب أيضا على المهارات الأساسية لريادة الأعمال، كما يقول مسؤول التدريب بالبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة الأستاذ عمرو أسامة:

"فكرة المعسكر هي فكرة جميلة، إذ إننا نحن كشباب نستطيع أن نتعلم منها كيف نفكر في المشاكل التي تواجهنا في المجتمع بحلول ابتكارية من خلال التدريب الذي يتلقاه الشباب. وخلال الأيام القادمة سنتلقى أشياء تعلمنا كيف نفكر بصورة ابتكارية، وكيف نحل مشاكلنا عن طريق إيجاد أفكار لمشروعات وحلول إبداعية وإبتكارية. ونستطيع كشباب أن نتعلم كيفية إيجاد حلول للمشاكل التي قد تواجهنا وإيجاد حلول لها في مجتمعنا بدلا من انتظار آخرين للقيام بحلها لنا، وبذلك نتعلم ونستفيد نحن كشباب من هذه الخبرات".  

المدرب بوزارة الشباب والرياضة، الأستاذ محمد هارون، يقول إنه تم اختيار الفرق للمشاركة في مسابقة معسكرات الابتكار من محافظات مطروح - أسوان - دمياط - القاهرة - البحيرة – قنا، لعرض أفكار مشروعاتهم وخطة العمل لتنفيذها:

"نحن ننفذ هذه المعسكرات على مستوى محافظات الجمهورية كلها. كل معسكر يتكون من خمسين شابا يتم تقسيمهم إلى مجموعات، من ثماني إلى تسع مجموعات، وكل مجموعة تخرج بفكرة. نحن ندرس ما نسميه بالتفكير التصميمي وهو متمركز حول الإنسان، وما هي المشاكل الموجودة في المجتمع. يستخرجون الأفكار بناء على المشاكل التي تعاني منها بيئة المجتمع المحلي، فمثلا: ما هي المشاكل التي نعانى منها في أسوان؟ وبعد النظر في هذه المشاكل، نجد لها بعض الحلول، وذلك يتم عن طريق التفكير التصميمي.

وتجري مسابقة تنافسية بين أفكار الشباب في كل معسكر، ونحدد أفضل الأفكار على مستوى المعسكرات، ويتم تجميعهم ثم تقام المنافسة بين المعسكرات المختلفة، للحصول في النهاية على فكرتين أو ثلاثة على مستوى الجمهورية، ثم على مستوى الوطن العربي، وهذه الأفكار ستمثل مصر".

مصيدة العقارب وفلترة المياه بعض من أفكار المشاركين والمشاركات في المعسكر

المدربة بوزارة الشباب والرياضة، الأستاذة سارة عبد الملاك، عرضت لنا نماذج لأفكار الشباب النابعة من مجتمعاتهم وقالت:

"خرج الشباب من هذا المعسكر بمجموعة من الأفكار منها تلك التي تساعد في الحفاظ على الصحة، مثال ذلك فكرة الفلتر الصحي باستخدام الفخار قليل التكلفة. وهناك فكرة مصيدة العقارب، وفكرة أخرى للقضاء على النمل الأبيض الذي يدمر البيوت. والحقيقة لدينا شباب مفكر ورائع، ومن خلال معسكرات الابتكار نساعدهم أكثر على إنتاج أفكار ومشروعات ريادية تدر دخلا عليهم، وتحل في نفس الوقت مشكلات مجتمعية".

وتتنافس الفرق المشاركة من الشباب في معسكرات الابتكار من جميع محافظات الجمهورية لاختيار أفضل المبادرات المجتمعية التي تم تنفيذها خلال المراحل السابقة.

UNDP/Radwa Khalifa
برنامج القيادات الشبابية في مصر- من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة؛ تدريب أكثر من 900 شاب وفتاة

الشاب سعيد إبراهيم يتحدث عن جدوى مشاركته في معسكر الابتكار بأسوان قائلا:

"هذا هو المعسكر الثالث الذي ينفذ في أسوان. ففي العام الماضي حصد أحد مشاريعنا أحد المراكز الأولى على مستوى الجمهورية، وهذا هو معسكرنا الثاني. وهذه المعسكرات تساعدنا على إيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها المجتمع المحلي في أسوان، ولم يعد الشباب الآن يبحثون فقط عن وظائف أو عمل، بل صاروا يبحثون عن فكرة ومشروع، يمكنها أن تكبر وتتطور في المجتمع المحلي وتفيد المستهلك داخل هذا المجتمع، وتحقق لهم الربح. وهذا واحد من ضمن مائة من المعسكرات التي تنظمها وزارة الشباب والرياضة على مستوى الجمهورية، وتهدف إلى مساعدة الشباب على إيجاد أهداف تخدم المجتمع وفي نفس الوقت تدر عليهم ربحا ويكون من قدراته ويستفيد من مهاراته".

مدى استفادة المشاركين والمشاركات من معسكر الابتكار

علا عبد السلام، إحدى المتدربات تتحدث عن مدى استفادتها من معسكر الابتكار وكيف يساعدها التدريب في تنفيذ مشروعها:

"تخرجت هذا العام وقررت أن أصقل معرفتي وخبراتي بالتدريب قبل الالتحاق بأي عمل، فسوق العمل لم يعد يعتمد على العمل الحكومي فقط، بل على القطاع الخاص أيضا، وهو قطاع أهم متطلباته هي الخبرة. ولأني لا أستطيع أن أكتسب الخبرة من وظيفة محددة، تكون هذه التدريبات فرصة أتاحها لي معسكر الابتكار في أسوان. وقد شعرت أنه يفيدني في هذا الاتجاه، ويكسبني الخبرة التي احتاجها لدخول سوق العمل".

معسكرات الابتكار أطلقها البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في الدول العربية لدعم الشباب العربي ليصبحوا رواد تغيير بمجتمعاتهم، من خلال تطوير وتنفيذ أفكار إبداعية تقدم حلولا للمشكلات والتحديات الموجودة بها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.