الأمم المتحدة تدعو إلى احترام الحق في التجمع وحرية التعبير في السودان

9 نيسان/أبريل 2019

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن عدد الأشخاص الذين قُتلوا في الاشتباكات في المظاهرات الجارية في السودان لم يتضح بعد، مضيفة أن بعض الجماعات الحقوقية تقدر العدد بسبعين شخصا، فيما قالت الحكومة إن عددهم بلغ 46. 

جاء ذلك في رد للمتحدثة باسم المفوضية رافينا شامداساني على أسئلة الصحفيين في جنيف بشأن المظاهرات في السودان. 

وقالت شامداساني إن المفوضية تلقت تقارير بشأن استخدام قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية، مشيرة إلى أنه وعلى الرغم من تورط عدد من العناصر، بما في ذلك قوات الأمن والجيش والميليشيات العسكرية الموالية للحكومة، فإن الحكومة تتحمل مسؤولية شاملة تحتم حماية المتظاهرين.  

 ونقلت شامداساني إعراب المفوضة السامية لحقوق الإنسان في مناسبات عديدة عن قلقها بشأن الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين منذ تصاعد الوضع لأول مرة في ديسمبر 2018.  

 ودعت المفوضية الحكومة وقوات الأمن إلى ضمان احترام الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير، وإجراء حوار حقيقي لحل ما وصفته بأنه "وضع معقد للغاية ناشئ عن مظالم اقتصادية واجتماعية حقيقية." 

 وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد ناشد جميع الجهات الفاعلة في السودان ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب العنف، مؤكدا استعداد الأمم المتحدة لدعم أي جهود يتفق عليها السودانيون لحل الأزمة الحالية سلميا. 

 وأشار بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، أمس الاثنين، إلى أنه يتابع عن كثب المظاهرات في السودان، داعيا إلى الاحترام الكامل لحقوق الإنسان، بما في ذلك حريتا التجمع والتعبير والإفراج عن المحتجين المحتجزين.  

كما دعا السيد غوتيريش حكومة السودان إلى تهيئة بيئة مواتية لإيجاد حل للوضع الحالي وتشجيع الحوار الجامع. 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.