الأمم المتحدة تدين الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا

15 آذار/مارس 2019

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي المروع والجبان الذي وقع في مسجدي النور ولينوود في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا اليوم الخامس عشر من مارس/آذار 2019، مما أدى إلى مقتل 49 شخصا وإصابة الكثيرين بجراح.

 

 

وأعرب الأعضاء، في بيان صحفي، عن تعاطفهم العميق وتعازيهم لأسر الضحايا وحكومة نيوزيلندا، وتمنوا الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد الأعضاء أن الإرهاب بكل أشكاله وصوره يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين. وشددوا على الحاجة لمحاسبة مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي العمليات الإرهابية المستنكرة وتقديمهم إلى العدالة.

وحثوا كل الدول، بما يتماشى مع التزاماتها وفق القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بشكل نشط مع حكومة نيوزيلندا وكل السلطات المعنية الأخرى.

وشدد أعضاء مجلس الأمن الدولي على أن أي أعمال إرهابية تعد جريمة غير مبررة، بغض النظر عن دوافعها ومكان وتوقيت وقوعها وهوية مرتكبيها.

وأكدوا الحاجة لأن تحارب كل الدول بجميع الوسائل، وبما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والتزاماتها الأخرى، التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين الناجمة عن الأعمال الإرهابية.

وقبل بدء جلسة، كانت مقررة مسبقا، لمجلس الأمن الدولي اليوم أعربت المندوبة الفرنسية التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للمجلس عن إدانة الأعضاء القوية للهجوم ودعت إلى الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا.

الأمين العام يدعو إلى الاتحاد ضد كراهية المسلمين وكل أشكال التعصب

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشدة إطلاق النار على "الأبرياء أثناء صلاتهم بسلام في مسجدين في نيوزيلندا"، وقدم تعازيه الحارة لأسر الضحايا.

وشدد غوتيريش على ضرورة الاتحاد، اليوم وكل يوم،  ضد كراهية المسلمين وكل أشكال التعصب والإرهاب.

وفي بيان صحفي أعرب الأمين العام عن صدمته إزاء الهجوم في كرايست تشيرتش، وقدم تعازيه لأسر الضحايا وحكومة وشعب نيوزيلندا.
وأشار أنطونيو غوتيريش إلى حرمة المساجد وأماكن العبادة. ودعا كل الناس في يوم الجمعة المبارك للمسلمين إلى إبداء التضامن مع المجتمع المسلم المكلوم.
وشدد غوتيريش على الحاجة الملحة لتحسين العمل المشترك على المستوى العالمي لمكافحة الإسلاموفوبيا والقضاء على التعصب والتطرف العنيف بكل أشكاله.
 

وأعرب أنطونيو فيتورينو المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة عن الحزن البالغ إزاء الخسارة المروعة في الأرواح الناجمة عن هجومين على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا اليوم الجمعة.

وقال فيتورينو إن من بين القتلى والجرحى، كما يعتقد، الكثيرين من اللاجئين والمهاجرين. وقدم فيتورينو تعازيه الحارة إلى أسر جميع الضحايا وحكومة وشعب نيوزيلندا.

 

كما أكد المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي تضامن المفوضية مع شعب وحكومة نيوزيلندا.

ووفق الأنباء أدى الهجومان إلى مقتل 49 شخصا وإصابة العشرات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.