تعهد أممي بمكافحة الإيبولا في الكونغو الديمقراطية في ظل استمرار الهجمات على مراكز العلاج

9 آذار/مارس 2019

زار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدانهوم غيبريسيوس مركزا لعلاج الإيبولا في بوتيمبو في جمهورية الكونغو الديمقراطية، كان قد تعرض للهجوم من جماعات مسلحة الأسبوع الماضي وأيضا في وقت سابق من يوم السبت.

 

وتحدث المسؤول الأممي مع العاملين في المركز وشكرهم على تفانيهم في العمل. وتأتي الزيارة في ختام مهمة استغرقت ثلاثة أيام قام بها غيبريسيوس مع مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى وقيادة منظمة الصحة العالمية.

والتقى الوفد رئيس الكونغو الديمقراطية ومسؤولين حكوميين والمنظمات الشريكة والمسعفين المحليين المنخرطين في الاستجابة لوباء الإيبولا.

وأعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عن حزنه لإصابة عاملين في المجال الصحي ومقتل شرطي في هجوم الأسبوع الماضي، بالإضافة إلى ضحايا الهجمات السابقة على المدافعين عن الحق في الصحة.

ولكنه أضاف أن الخيار الوحيد هو مواصلة خدمة الناس الذين يعدون من بين الأضعف في العالم. وقال إن هذه الهجمات لا ترتكب من قبل المجتمع المحلي، ولكنها ترتكب ضد هذا المجتمع. وأضاف أن هناك عناصر تستغل بؤس الوضع لأغراضها.

وذكر أن منظمة الصحة العالمية طلبت، وتلقت بالفعل، مزيدا من الدعم من الأمم المتحدة وقوات الشرطة المحلية لحماية مراكز الرعاية. وقال إن هزيمة الإيبولا تتطلب تحقيق التوازن الدقيق بين توفير الرعاية المتاحة للجميع والحفاظ على حيادية الاستجابة وحماية المرضى والموظفين من هجمات الجماعات المسلحة.

وأكد الالتزام بإنهاء الإيبولا وتحسين صحة شعب الكونغو الديمقراطية.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.