الأمم المتحدة تدعو إلى عدم التسامح مطلقا مع ختان الإناث

6 شباط/فبراير 2019

يعد تشويه الأعضاء التناسلية للإناث من الانتهاكات البغيضة لحقوق الإنسان التي تتعرض لها النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم. فهو يسلب كرامتهن، ويعرض صحتهن للخطر، ويتسبب بلا داع في الألم والمعاناة، بل وحتى في الموت، هكذا استهل أمين عام الأمم المتحدة رسالته بمناسبة اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسيلة للإناث.

 

ويقدر عدد السيدات والفتيات اللاتي خضعن لختان الإناث في أنحاء العالم بـ200 مليون. وتتعرض كل عام حوالي 4 ملايين فتاة لهذا الخطر.

وقال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث يستمد جذوره من أوجه عدم المساواة وعدم التوازن في القوة بين الجنسين - ويديمها بالحد من الفرص المتاحة للفتيات والنساء لإحقاق حقوقهن وتحقيق كامل إمكاناتهن. 

ودعا غوتيريش إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات المتضافرة على الصعيد العالمي من أجل القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث وكفالة الاحترام التام لحقوق الإنسان لجميع النساء والفتيات.

 

 وتدعو أهـداف التنمية المستدامة إلى القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث بحلول عام 2030. وتتعاون الأمم المتحدة مع الجهات الفاعلة العالمية والإقليمية والوطنية لدعم مبادرات كلية متكاملة لتحقيق هذا الهدف. 

ومن الأمثلة على ذلك مصر، التي تنتشر فيها هذه الممارسة.

مراسلنا خالد عبد الوهاب التقى فتيات وسيدات مصريات تحدثن عن تجاربهن ومنهن الأديبة راندا ضياء التي جسدت تجربتها في عمل أدبي. 

ويتناول التقرير برامج منظمة اليونسيف  في مجال حماية الطفل ودعم البرنامج القومى لمناهضة ختان الإناث، الذى ينفذه المجلس القومى للسكان بالتعاون مع كافة منظمات الأمم المتحدة ضمن أولويات المنظمة فى إطار مكافحة جميع أشكال العنف والتمييز ضد الأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.