تكريم طلبة مدارس بجائزة أفضل رسمة حول حقوق الإنسان في غزة

11 كانون الثاني/يناير 2019

احتفل مركز الميزان لحقوق الإنسان بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين (أونروا) ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية في مدينة غزة بتكريم الفائزين بأفضل رسمة حول حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني لعام 2018.

 

المزيد في تقرير مراسلنا في غزة حازم بعلوشة:

نظم مركز الميزان هذه الاحتفالية للسنة التاسعة على التوالي بمشاركة آلاف الأطفال والطلبة، فاز فيها هذا العام 36 طالبا وطالبة في موضوعات تتعلق بحقوق الطفل في الحماية من العنف في النزاعات المسلحة.

وأشار عصام يونس مدير مركز الميزان خلال كلمته إلى أهمية الحفل في منح الطلاب والطالبات فرصة للتعبير عن أنفسهم وإيصال رسائلهم المختلفة للعالم، مؤكداً أن المشاركات عكست الواقع بما فيه من تحديات وما يعيشه أطفالنا من انتهاكات متواصلة. وقال:

"في احتفالية أخرى في ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، دأب مركز الميزان على تنظيم المسابقة، ولولا التعاون الكبير والمحمود، الذي أبدته وتبديه وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم في وكالة الغوث الدولية، لم يكن لاحتفالنا هذا أن يكون. الشكر كل الشكر للقائمين على التعليم في هذا المكان من العالم .. المسابقة هي في نهاية الأمر توفر فضاء مهماً لأبنائنا الطلبة، في مختلف المراحل العمرية، هي مسابقة لكل مدارس قطاع غزة، من تتبع وزارة التربية والتعليم، ومن تتبع وكالة الغوث من الصف الأول إلى الصف الثاني عشر، تهدف إلى أن يعبر الاطفال من خلال ما سيتوفر من هوامش ومساحات، عما يرونه في حقوق الإنسان، كيف يرون حقوق الإنسان، وما هي حقوق الإنسان، الطفل هو أكثرنا انفعالا مع الواقع السيئ والصعب والمعقد الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعكست اللوحات هذا الواقع بشكل صعب للغاية، كما عكست أملاً قائما لمّا ينضب بعد".

Hazem Balousha
تكريم طلبة المدارس بجائزة أفضل رسمة حول حقوق الإنسان في غزة

وقدم وزير التربية والتعليم الفلسطيني صبري صيدم مداخلة مسجلة، عبر فيها عن احتفائه بالفعالية ومدى إسهامها في نشر وتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وقال:

"أكبر لكم جميعاً اختياركم لهذه المنصة واختياركم لهذا العنوان حتى تحتفوا برؤية أبنائكم وبجهدهم جميعاً وتميزهم واندفاعهم حقيقة، باتجاه الانتصار لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني وللتأكيد على أن الشعب الفلسطيني من خلال أنامل أبنائه، يضم صوته إلى صوت أحرار العالم، بأن الظلم إلى زوال وأن حرية الإنسان وحق الإنسان في العيش الكريم، حق يجب أن يكون مضمونا لأبنائنا وأطفالنا وشيوخنا وشبابنا وكل مكونات الشعب الفلسطيني".

وأشاد نائب مدير برنامج التعليم في الأونروا فضل السلول بمشاركة الطلبة، منوهاً إلى المستوى المتقارب والأبعاد التي يتضمنها مشهد جلوس الفائزات والفائزين من مدارس الأونروا والحكومة والمدارس الخاصة على منصة واحدة، داعياً إلى مزيد من العمل المشترك وقال:

"أتوقع وأعتقد أنني دقيق في ذلك، أن طلبتنا من أكثر طلبة العالم فهما لحقوقهم، وفهما لواجباتهم، وهم من يدفعون كل المسئولين، سواء في الرئاسة الفلسطينية أو في وزارة التربية والتعليم العالي أو في وكالة الغوث الدولية، لتقديم ما هو أفضل، خدمة لهم، كلنا جنود لهؤلاء الطلبة".

وأكد على جودة التعليم الذي تقدمه مدارس وكالة الغوث برغم الأزمة المالية التي تمر بها وأضاف:

"لا يخفى عليكم ما تمر به وكالة الغوث الدولية الآن من أزمات ونقص في التمويل، إلا أننا في دائرة التربية والتعليم نعتقد أننا لا نزال على المسار الصحيح، وهنا أهنئ العاملين في وكالة الغوث الدولية، من معلمين وطلبة وإدارات مدارس ومدراء المناطق التعليمية، على التفوق في الاختبارات الوطنية العام الماضي والتي أثبتت جودة التعليم في مدارس وكالة الغوث الدولية يوما بعد يوم".

تعزيز مفاهيم الطلبة بحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني من خلال فعاليات مختلفة يساهم في تطوير المهارات لدى الطلبة، وتعزيز التنافس وتطوير المهارات لدى الطلبة في المدارس المختلفة.

حازم بعلوشة، إذاعة الأمم المتحدة – غزة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.