إحياء اليوم العالمي الأول للغة بريل

طفل كفيف يقرأ مستخدما لغة بريل في مدرسة ابتدائية للأطفال ذوي الإعاقة في بلدة موشي في تنزانيا.
© UNICEF/Pirozzi
طفل كفيف يقرأ مستخدما لغة بريل في مدرسة ابتدائية للأطفال ذوي الإعاقة في بلدة موشي في تنزانيا.

إحياء اليوم العالمي الأول للغة بريل

حقوق الإنسان

تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي الأول للغة بريل في الرابع من يناير/كانون الثاني للتوعية بأهميتها بوصفها وسيلة اتصال تسهم في الإعمال الكامل لحقوق الإنسان للمكفوفين وضعاف النظر.

ووفق الصفحة الرسمية لليوم العالمي فإن "لغة بريل هي عرض للرموز الأبجدية والرقمية باستخدام ست نقاط يمكن تحسسها باللمس لتمثيل كل حرف وعدد، بما في ذلك الموسيقى والرياضيات والعلوم."

وسميت لغة بريل بهذا الاسم تيمنا باسم مخترعها في القرن التاسع عشر لويس بريل.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت، في نوفمبر/تشرين الثاني، قرارا بتخصيص الرابع من يناير من كل عام ليكون يوما عالميا للغة بريل.

Tweet URL

 

مزيد من التفاصيل على الصفحة الرسمية لليوم العالمي للغة بريل.

الكشف عن الذات في غزة

في وقت سابق أعد مراسلنا في غزة تقريرا حول برنامج نفذته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من خلال مركز النور لتأهيل المعاقين بصرياً التابع لها بمدينة غزة لتعليم الأطفال على الأجهزة اللوحية الإلكترونية واستخدامها في المراكز والمدارس التابعة لها.

المشروع الذي حمل عنوان "الكشف عن الذات" استهدف كل الطلبة من الأطفال المعاقين بصرياً الذين يتلقون الخدمات التعليمية لدى مراكز الأونروا، لتعليمهم كيفية استخدام الأجهزة اللوحية (أيباد) وتسليم جهاز لكل طالب وطالبة.

التفاصيل في تقرير مراسلنا في غزة حازم بعلوشة.

 

Soundcloud