الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتين

20 تموز/يوليه 2018

أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة أن إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي عبر حل الدولتين التفاوضي هو الوحيد الذي يكفل إحلال السلام الدائم ويحسم كل قضايا الوضع النهائي، ويحقق التطلعات الوطنية للشعبين.

على صعيد آخر وفي ضوء التطورات الأخيرة في غزة شدد منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط على ضرورة عدم السماح بنجاح جهود من يريدون دفع الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حرب أخرى.

في المؤتمر الصحفي اليومي سئل فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة عن إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يعرف بقانون الدولة القومية، فقال:

"نؤكد احترام الأمم المتحدة لسيادة الدول في تحديد شخصيتها الدستورية، فيما نشدد على ضرورة أن تمتثل كل الدول للمبادئ العالمية لحقوق الإنسان، بما في ذلك حماية حقوق الأقليات. ونعيد التأكيد على أن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي عبر تسوية حل الدولتين التفاوضية، بما يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة والاتفاقات السابقة، هو السبيل الوحيد لإحلال السلام الدائم الذي يحل كل قضايا الوضع النهائي ويحقق التطلعات الوطنية للشعبين. ندعو، مرة أخرى، كل الأطراف إلى الامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية تقوض حل الدولتين."

من ناحية أخرى دعا نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط  الجميع في غزة إلى الابتعاد "الآن" عن حافة نشوب الصراع.

 وشدد، في تغريدة على موقع تويتر، على ضرورة عدم إنجاح جهود من يريدون دفع الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حرب أخرى.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.