الأونروا تطلق حملة لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين خلال شهر رمضان

31 آيار/مايو 2018

أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) حملة لجمع التبرعات بهدف مساعدة اللاجئين الفلسطينيين خلال شهر رمضان ضمن حملتها المسماة "الكرامة لا تقدر بثمن."

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة قال بيتر ملرين مدير منظمة الأونروا في نيويورك إن الحملة تهدف إلى تمكين الناس المهتمين بقضية اللاجئين الفلسطينيين ومحنتهم من المساهمة خلال شهر رمضان.

وأضاف:

"إعلان حملة مخصصة لشهر رمضان هو ما نقوم به الآن من خلال حملة الكرامة لا تقدر بثمن، والتي ستتيح لنا الوصول إلى الناس انطلاقا من باب شهرهم المفضل الذي يحبذون فيه العطاء، لتقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين على النحو الذي يرونه مناسبا ولكنها في الوقت نفسه تتيح الفرصة للناس للتعرف على برامج الأونروا عن قرب. مبلغ قليل من قبل أناس كثيرين يصنع الفرق."

وأشار السيد بيتر ملرين إلى بعض الوسائل التي تتبعها الأونروا لجمع الأموال خلال شهر رمضان:

"لدينا بعض الأنشطة عبر وسائط التواصل الاجتماعي مثل حملة مشاركة الإفطارالتي ندعو من خلالها الناس إلى إقامة الإفطارات بهدف جمع الأموال نيابة عن الأونروا. إضافة إلى ذلك لدينا تعاون مع عدد من الحكومات والقنوات التلفزيونية وشركات الاتصالات لعمل إعلانات تلفزيونية للترويج للحملة، مثلا هناك قنوات العربية وأم بي سي وفلسطين اليوم، فضلا عن قنوات أخري في أكثر من 14 بلدا حول العالم. بعض حملاتنا تتركز حول الوضع في غزة. لدينا حملة بعنوان غزة تنزف وأخرى بعنوان أطفال غزة وتتركز كلها حول التداعيات الإنسانية للوضع هناك."

بيتر ملرين مدير مكتب وكالة الأونروا في نيويورك خلال حوار مع عبدالمنعم مكي من أخبار الأمم المتحدة حول حملة الأونروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين خلال شهر رمضان
Francesca Pezzola
بيتر ملرين مدير مكتب وكالة الأونروا في نيويورك خلال حوار مع عبدالمنعم مكي من أخبار الأمم المتحدة حول حملة الأونروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين خلال شهر رمضان

 

وأعرب بيتر ملرين عن سعادته للاستجابة الواسعة التي تلقتها الحملة ليس فقط على نطاق الشرق الأوسط وإنما في مناطق واسعة حول العالم:

"سعيدون جدا أن نرى هذه الاستجابة الواسعة للناس في المنطقة. حملة الكرامة لا تقدر بثمن لا تستهدف فقط العرب والناس في الشرق الأوسط، نحن نستهدف المجتمعات المسلمة في الدول ذات الأغلبية المسلمة مثل إندونيسيا وماليزيا، حيث تنظم هذه الدول حملات لدعم برامج الأونروا. حملة الكرامة لا تقدر بثمن هي لكل العالم لإيماننا بأن العالم بأسره يهتم بمحنة اللاجئين الفلسطينيين وهذه فرصة لإظهار حجم الدعم العالمي الذي يحظى به هؤلاء اللاجئون حول العالم. صحيح أن حملة رمضان تخص المسلمين، ولكننا لا نريد أن نظهر المسألة في أن العرب والمسلمين يدعمون الفلسطينيين وإنما لإظهار كيف اهتمام العالم بقضية الفلسطينيين."

وتعاني الأونروا التي توفر التعليم والرعاية الصحية والخدمات الأساسية لأكثر من 5 ملايين فلسطيني، أزمة مالية خانقة في أعقاب تجميد الولايات المتحدة 83% من الدعم الذي كانت تقدمه للمنظمة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.