مقتل أحد أفراد بعثة حفظ السلام بجمهورية أفريقيا الوسطى وإصابة 11 بجراح

3 نيسان/أبريل 2018

قتل أحد أفراد بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى وأصيب 11 آخرون بجراح، بعد أن هوجمت القاعدة المؤقتة للبعثة في تاغبارا من قبل مقاتلي جماعة (أنتي بالاكا).

وذكر ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة أن حفظة السلام ردوا على الهجوم بتبادل لإطلاق النار لمدة ساعات قبل مقتل وإصابة حفظة السلام.

وقد أوفدت البعثة تعزيزات إلى تاغبارا. الأمين العام للأمم المتحدة قدم تعازيه لأسرة جندي حفظ السلام، وأعرب عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وفي واقعة منفصلة، اكتشفت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى جثث 21 شخصا من بينهم 4 نساء و4 أطفال في تاغبارا، التي تبعد 60 كيلومترا عن مدينة بامباري.

وكانت البعثة قد أبلغت مساء الاثنين من قبل جماعة الاتحاد من أجل جمهورية أفريقيا الوسطى، بأنها اعتقلت 23 شخصا، منهم 13 امرأة و3 أطفال.

وقد تم إطلاق سراح المعتقلين بشكل سلمي إلى بعثة الأمم المتحدة، حيث قضوا الليل بالقاعدة المؤقتة لضمان سلامتهم.

وقد أدانت بعثة حفظ السلام كل تلك الحوادث. كما أفادت بأن حفظة السلام قاموا بعملية مشتركة مع القوات المسلحة الوطنية، أدت إلى إنقاذ 15 رهينة لدى جيش الرب للمقاومة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.