الأمم المتحدة تبدي الأسف بشأن منع نازحي تاورغاء من العودة إلى منازلهم

2 شباط/فبراير 2018

أبدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الأسف العميق بشأن قيام بعض العناصر المتشددة بمنع أبناء تاورغاء وأسرهم من العودة إلى منازلهم، ونددت بالتهديدات التي طالتهم أثناء محاولة العودة.

وانتقدت البعثة، المعروفة باسم أنسميل، بشدة محاولات ابتزاز النازحين من تاورغاء ماليا للسماح لهم بالعودة الآمنة إلى ديارهم.

وفي بيان صحفي، قالت البعثة إن الأمم المتحدة رعت منذ نحو سنتين مشروع المصالحة بين مصراته وتاورغاء ورحبت بقرار حكومة الوفاق الوطني بتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بدعم ومتابعة من البعثة.

ورحبت البعثة بدعوة الحكومة لأبناء تاورغاء للعودة إلى منازلهم، وأبدت استعدادها الكامل للإسهام في نجاح هذه المبادرة من خلال مختلف وكالات الأمم المتحدة المعنية.

وفي ختام زيارة استغرقت سبعة أيام إلى ليبيا، أعربت سيسيليا جيمينر المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان للنازحين عن قلقها الشديد إزاء وضع الكثيرين في ليبيا الذين يضطرون إلى النزوح بسبب انعدام الأمن والخوف من الاضطهاد مما يجعل العودة إلى ديارهم مستحيلة.

وأوصت بأن تقوم الحكومة الليبية بتطوير خارطة طريق شاملة تماشيا مع المبادئ التوجيهية المتعلقة بالنزوح الداخلي من أجل تحديد الأدوار والمسؤوليات بوضوح للوزارات وغيرها من الهيئات المعنية وضمان مساءلة جميع الجهات الفاعلة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.