زيد يحث السلطات الإيرانية على التحقيق في مقتل متظاهرين

3 كانون الثاني/يناير 2018

حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين السلطات الإيرانية على "التعامل مع موجة الاحتجاجات في أنحاء البلاد بعناية شديدة حتى لا تزيد من إشعال العنف والاضطرابات" والتحقيق في جميع حالات القتل والإصابات الخطيرة التي وقعت حتى الآن.

وفي بيان صحفي صدر عن مكتبه اليوم الأربعاء، أعرب زيد عن انزعاجه العميق إزاء التقارير التي أفادت بمقتل أكثر من 20 شخصا، من بينهم صبي يبلغ من العمر 11 عاما، والقبض على المئات خلال موجة الاحتجاجات الأخيرة في إيران.

وقال زيد "يتعين على السلطات ضمان ألّا تثير أعمالها دوامة من العنف، كما حدث في عام 2009. ويجب على السلطات اتخاذ كافة الخطوات لضمان عدم تكرار ذلك".

وبينما شدد المفوض السامي على ضرورة أن تحترم السلطات الإيرانية حقوق جميع المتظاهرين والمحتجزين، بما في ذلك حقهم في الحياة، وضمان سلامتهم وأمنهم، دعا إلى إجراء تحقيقات شاملة ومستقلة ونزيهة في جميع أعمال العنف التي وقعت، وبذل جهود متضافرة من جانب السلطات لضمان استجابة جميع قوات الأمن بطريقة متناسبة في حالات الضرورة القصوى، بما يتماشي تماما مع القانون الدولي.

وأكد المفوض السامي على "حق المواطنين الإيرانيين الذين يخرجون إلى الشوارع للتعبير عن سخطهم في أن يسمعوا، وأن تحل القضايا التي يثيرونها عن طريق الحوار، مع احترام كامل لحرية التعبير والحق في التجمع السلمي."

كما حث زيد السلطات على الإفراج عن أي متظاهرين حرموا تعسفيا من حريتهم، أو عوقبوا بأي شكل من الأشكال، بسبب التعبير عن آرائهم واحتجاجهم بطريقة سلمية. وشدد على ضرورة عدم تجريم المظاهرات السلمية التي قال إنها جزء مشروع من العملية الديمقراطية.